100 مصاب في مواجهات بين الجيش الإسرائيلي وفلسطينيين بـ«يوم الغضب»

ذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية «وفا» إن 100 فلسطيني أصيبوا، اليوم الجمعة، في المواجهات التي اندلعت بينهم وبين عناصر الجيش الإسرائيلي على خلفية احتجاجات «يوم الغضب» التي دعت لها فصائل فلسطينية.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن الـ100 مصاب سقطوا حتى الساعة الثالثة من ظهر اليوم، مضيفة أن من بينهم 23 إصابة من جراء الرصاص الحي.

كانت فصائل فلسطينية دعت الفلسطينيين إلى الخروج اليوم في احتاجات تحت اسم «يوم الغضب» بعد أن اشتبكت قوات إسرائيلية وفلسطينيون في الضفة الغربية وغزة أمس الخميس، أسفرت عن إصابة 31 شخصًا على الأقل.

وخرجت ظهر اليوم الجمعة، مظاهرات ومسيرات حاشدة في مدن الضفة الغربية وقطاع غزة، في «يوم الغضب» الذي تشهده الأرض الفلسطينية، رفضًا لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب بإعلان القدس عاصمة لإسرائيل، وعزمه نقل السفارة الأميركية إليها.

وقالت وكالة «وفا» إن المسيرات شهدت «مواجهات عنيفة استخدم خلالها جنود الجيش الإسرائيلي الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت»، مضيفة أن الفلسطينيين ردوا برشق الجنود الإسرائيليين بالحجارة.

وأضافت أن الجنود الإسرائيليين اعتقلوا عددًا من الفلسطينيين خلال المواجهات.

وأثار قرار الرئيس الأميركي بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل تنديدات دولية. كما خرجت مسيرات في عدة بلدان عربية وغربية للاحتجاج على القرار.

ودعت ثمانية من أعضاء مجلس الأمن الدولي إلى عقد اجتماع طاريء اليوم الجمعة لبحث قرار ترامب.

كان مجلس الأمن الدولي قد أصدر قرارًا في ديسمبر الماضي يؤكد أنه لن يعترف بأي تغييرات على خطوط الرابع من يونيو 1967 بما في ذلك ما يتعلق بالقدس، بخلاف ما يتفق عليه الطرفان من خلال المفاوضات. وصدر القرار بموافقة 14 دولة مع امتناع إدارة الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما عن التصويت.