إعلان حالة الطوارئ بولاية كاليفورنيا الأميركية وفرار أكثر من مئتي ألف شخص

أعلنت سلطات ولاية كاليفورنيا الأمريكية حالة الطوارئ القصوى، بسبب رياح عاتية تزيد من تأجج الحرائق المندلعة في لوس أنجلوس والتي وصلت إلى حي حي «بيل-إير» الفخم حيث الفيلات التي يقدر ثمنها بملايين الدولارات، مشيرة إلى فرار أكثر من مئتي ألف شخص من منازلهم حتى الساعة.

وتهدد الحرائق 12 ألف مبنى بعدما أدت إلى تفحم 150 منزلا كما دمرت أكثر من 32 ألف هكتار من الأراضي خلال يومين.

وأعلنت سلطات كاليفورنيا للمرة الأولى حالة الطوارئ القصوى بسبب رياح تبلغ سرعتها حوالى 130 كلم في الساعة في المرتفعات، وتعرقل بشكل خطير جهود إخماد النيران.

وكتبت الهيئة المكلفة بمكافحة الحريق «كال-فاير» في تغريدة على تويتر «كما كان متوقعا، الرياح اشتدت بشكل كبير». وأضافت «ابقوا متأهبين ومستعدين لإجلاء محتمل. إذا شعرتم أنكم غير آمنين، غادروا المكان».

وكان رئيس بلدية لوس أنجلوس إيريك غارسيتي قد صرح الأربعاء «نعيش أيام تحزن قلوبنا، لكنها تشهد على تصميم مدينتنا».