عبوة مشبوهة في سوق لعيد الميلاد تستنفر الشرطة الألمانية

تبحث الشرطة الألمانية، اليوم السبت، عن الشخص الذي وضع عبوة مشبوهة أمس الجمعة بالقرب من سوق لعيد الميلاد في بوتسدام بجنوب غرب برلين بعد عام على اعتداء «متطرف» استهدف تجمعًا مماثلاً في العاصمة الألمانية.

وأعلنت منطقة برانديبورغ على تويتر، ظهر اليوم السبت، إن «التحقيقات تتواصل في كل الاتجاهات»، بعد إبطال مفعول القطعة التي عثر عليها دون أن يتم توقيف أي مشتبه به، وفق «فرانس برس». وكان تسليم هذا الطرد إلى صيدلية تقع بالقرب من سوق لعيد الميلاد أثار مخاوف من احتمال حدوث اعتداء بعد الهجوم الذي استهدف العام الماضي تجمعًا مماثلاً في عملية دهس.

وتابعت الشرطة على تويتر أنه «حسب العناصر الأولى للتحقيق» تشير إلى أنه «من غير المرجح» أن يكون سوق الميلاد في هذه المدينة السياحية والراقية «مستهدفًا». وكانت ناطقة باسم الشرطة ذكرت لوكالة فرانس برس صباح السبت أن سوق عيد الميلاد الذي أخلي جزئيًا الجمعة «سيفتح أبوابه بشكل طبيعي» السبت مع «وجود أمني معزز» في وسط هذه المدينة السياحية والراقية.

ويسعى المحققون إلى كشف مرسل طرد سلم الجمعة إلى صيدلية متاخمة لسوق عيد الميلاد. وأبلغ عامل في الصيدلية الشرطة. وقالت السلطات المحلية إن الطرد المشبوه «يحوي كابلات وبطاريات ومسامير» و«على ما يبدو» مسحوقًا ولكن ليس فيه صاعق.

وبقيت معرفة ما إذا كان الهدف هو سوق عيد الميلاد أو الصيدلية فقط. وقال وزير الداخلية في منطقة براندنبورغ كارل هاينتز شروتر أن «الخيارين ممكنان». وقبل عام شهد سوق عيد الميلاد في برلين عملية دهس في 19 ديسمبر 2016 أسفرت عن سقوط 12 قتيلاً وأكثر من سبعين جريحًا. وفر منفذ الهجوم التونسي أنيس عامري ثم قتل بعد أيام في إيطاليا.

المزيد من بوابة الوسط