الكونغرس يقر تخفيضًا ضريبيًا تاريخيًا في انتصار لترامب

حقق الرئيس الأميركي دونالد ترامب ليل الجمعة السبت انتصارًا مرحليًا ثمينًا مع إقرار مجلس الشيوخ الأميركي مشروع إصلاح مالي تاريخي وخفضًا هائلاً في الضرائب.

ويتحتم الآن التوفيق بين النص الذي أقر بـ51 صوتًا مقابل 46 والصيغة التي تبناها مجلس النواب في 16 تشرين الثاني/نوفمبر. وأعلن نائب الرئيس مايك بنس بنفسه نتيجة التصويت وسط تصفيق حاد في المجلس قبيل الساعة الثانية فجرًا، بحسب «فرانس برس».

وسيكون هذا أول إصلاح كبير في عهد الرئيس الخامس والأربعين للولايات المتحدة الذي لم ينجح في تنفيذ وعده بإلغاء قانون الضمان الصحي الذي أقره سلفه باراك أوباما. ورحب ترامب بالتصويت وقال في تغريدة صباحية إن مشروعه هو أكبر تخفيض للضرائب في تاريخ الولايات المتحدة وإن حزبه الجمهوري سيعمل الآن مع مجلس النواب الذي أعد صيغته الخاصة لمشروع القانون من أجل التوصل إلى صيغة مشتركة.

وكتب ترامب: «شكرًا إلى الجمهوريين في مجلسي النواب والشيوخ على عملكم الشاق والتزامكم». وقال الرئيس الجمهوري للمجلس بول راين معبرًا عن ارتياحه: «للمرة الأولى منذ 1986، يتبنى مجلسا الشيوخ والنواب إصلاحًا واسعًا للنظام الضريبي». وأضاف أن «فرصة كهذه لا تسنح سوى مرة واحدة كل جيل وعلينا انتهازها».

وتلقى الرئيس ترامب هذا النبأ السار بالتزامن مع نبأ سيئ هو اتهام مستشاره السابق للأمن القومي مايكل فلين رسميًا بالإدلاء بإفادات كاذبة لمكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) حول اتصالاته مع مسؤولين روس العام الماضي. وصوت جميع الجمهوريين في مجلس الشيوخ باستثناء بوب كوركر مع الإصلاح قبيل الساعة 2:00 من صباح السبت، فيما عارضته الأقلية الديمقراطية بالإجماع. وقبل التصويت، تم إقرار تعديلين أحدهما جمهوري والثاني ديموقراطي في سلسلة طويلة من عمليات التصويت.

وبذلك تكون الأغلبية التزمت بجدولها الزمني بفارق ساعات. وهي تريد الإبقاء على الزخم ودعوة لجنة من المجلسين كلفت إعداد تسوية بين مجلسي الكونغرس اعتبارًا من الاثنين. وبعد ذلك يعيد كل مجلس التصويت على النص.