مواجهات مسلحة في صنعاء بين الحوثيين وأنصار عبدالله صالح

تجددت المواجهات المسلحة في العاصمة اليمنية صنعاء، مساء أمس الجمعة، بين الحوثيين وأنصار الرئيس اليمني الأسبق علي عبد الله صالح، وذلك بعد فشل مفاوضات بينهما.

وتحدث شهود عن إطلاق نار كثيف في جنوب صنعاء، دون الإشارة حتى الآن إلى سقوط ضحايا جدد. كما وقعت مواجهات قرب مقر إقامة اللواء طارق صالح، وهو قائد القوات الموالية لعمه علي صالح.

ونظم حزب «المؤتمر الشعبي العام» بزعامة علي صالح وحركة «أنصار الله»، التابعة للحوثيين، الجمعة، محادثات جديدة سعيًا لإنهاء الاقتتال بينهما، لكنها لم تتح التوصل إلى اتفاق، بحسب «فرانس برس».

ومساء الخميس، نظم آلاف الحوثيين استعراضًا للقوة في صنعاء، غداة صدامات مع أنصار عبدالله صالح خلفت 14 قتيلًا على الأقل.

وكان عبدالله صالح رئيسًا لليمن لأكثر من 30 عامًا واضطر في 2012 للتخلي عن السلطة إثر تظاهرات احتجاج كبيرة. وخلفه عبد ربه منصور هادي.

ومنذ 2014، اندلع نزاع دامٍ في اليمن بين الحوثيين والقوات الحكومية، شهد تصعيدًا مع تدخل السعودية على رأس تحالف عسكري في مارس 2015 بعدما تمكن الحوثيون من السيطرة على مناطق واسعة في أفقر دول شبه الجزيرة العربية.

وخلّف النزاع اليمني أكثر من 8650 قتيلاً، وتسبب بأسوأ أزمة إنسانية في العالم، بحسب الأمم المتحدة.

المزيد من بوابة الوسط