ماي وترامب يواصلان حرب الانتقادات اللاذعة

قالت رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي، اليوم الخميس، إنَّ الرئيس الأميركي دونالد ترامب أخطأ عندما أعاد نشر مقاطع فيديو على «تويتر» نشرتها أولاً جماعة بريطانية يمينية متطرفة، ووصفت ماي المقاطع بأنها «كريهة» وتبث الفرقة، بحسب وكالة «رويترز».

وأثار ترامب غضبًا شديدًا في بريطانيا برده الحاد على ماي في تغريدة على «تويتر» بعدما انتقدته على إعادة نشر مقاطع الفيديو المعادية للإسلام نقلاً عن نائبة زعيم جماعة «بريطانيا أولاً».

وهاجم الرئيس الأميركي في تغريدة رئيسة الوزراء البريطانية قائلاً: «لا تركزي علي، ركزي على الإرهاب الإسلامي المتشدد الذي يحدث في المملكة المتحدة».

وقالت ماي للصحفيين، اليوم، في عمان: «لا تعني حقيقة أننا نتعاون معًا أننا خائفون من الكلام عندما نرى ارتكاب الولايات المتحدة خطأ، وأن نكون شديدي الوضوح معهم».

وأضافت: «أتحدث بوضوح شديد عندما أقول إن إعادة نشر المقاطع على (تويتر) نقلاً عن (بريطانيا أولاً) كان التصرف الخطأ».

ويربط الولايات المتحدة والمملكة المتحدة تحالفٌ وثيقٌ، توصف معه علاقتهما بأنها «علاقة خاصة». وكانت ماي أول زعيمة أجنبية تزور ترامب في البيت الأبيض.

وكانت الفيديوهات الثلاثة التي شاركها ترامب، الذي يتابعه على «تويتر» أكثر من 40 مليون شخص، قد نشرتها في بادئ الأمر جايدا فرانسين، نائبة زعيم جماعة «بريطانيا أولاً»، التي أسسها أعضاء سابقون في الحزب القومي البريطاني (بي إن بي).

وانتقد عددٌ من كبار السياسيين في المملكة المتحدة الرئيس ترامب لإعادة نشر تغريداتها، واعتبروا تصرف الرئيس الأميركي تضخيمًا لصوت متطرف في بريطانيا.

المزيد من بوابة الوسط