هولندا تحقق في انتحار قائد عسكري لكروات البوسنة أثناء محاكمته

بدأ المدعون الهولنديون التحقيق في انتحار قائد عسكري سابق القاهرة - بوابة الوسط، أثناء جلسة محاكمته في المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، وسط ذهول الحاضرين في مشاهد تم بثها مباشرة على الهواء، بحسب وكالة «فرانس برس».

وفي المشاهد التي بُثت ظهر القائد العسكري سلوبودان برالياك وهو يشرب من قارورة صغيرة بُنية اللون، وقال إنه تناول السم بعد لحظات من إعلان قضاة المحكمة تأييد حكم بسجنه 20 عامًا لإدانته بارتكاب فظائع خلال حرب البلقان في تسعينيات القرن الماضي.

وتوفي الرجل البالغ من العمر 72 في المستشفى بعد نقله من المحكمة في تطور يلقي بظله على نهاية كان يفترض أن تكون ناجحة لتفويض المحكمة.

وقال المدعون إن تحقيقاتهم ستتركز حول السبب وراء وفاة برالياك، وما إذا كان تلقى أي مساعدة خارجية في الحصول على السم حال تأكد وفاته بالسم.

وقال مكتب الادعاء العام، في بيان في ساعة متأخرة أمس الأربعاء: «في الوقت الراهن سيتركز التحقيق على الانتحار بمساعدة وانتهاك قانون الأدوية».

وهتف برالياك بغضب عقب إعلان المحكمة قرارها «برالياك ليس مجرمًا. أرفض حكمكم».

ووقف برالياك الطويل القامة ذو الشعر الأبيض واللحية ثم رفع قارورة بنية صغيرة إلى شفتيه وارتشف ما بداخلها. وتم تعليق الجلسة فور إعلان المحامي مقاطعًا «موكلي يقول إنه تناول السم».

وقال الناطق باسم المحكمة، نيناد غولسفكي، للصحفيين إن برالياك «شعر بالإعياء سريعًا» وتوفي في المستشفى.

وأحدثت هذه التطورات صدمة في كرواتيا وتسببت بإحراج بالغ في المحكمة التي تطوي الملف الشهر المقبل بعد أكثر من عقدين على إنشائها في أوج حرب البوسنة بين 1992 و1995.

ومن بين الأسئلة التي تنتظر أجوبة كيفية تمكن برالياك من تجاوز الإجراءات الأمنية المشددة لتهريب القارورة داخل المحكمة، وكذلك ما إذا كان محتوى القارورة سمًا بالفعل أو مادة أخرى مسممة، وكيف حصل عليها في مركز الاعتقال التابع للأمم المتحدة في لاهاي حيث كان محتجزًا.

المزيد من بوابة الوسط