موسكو ترفض طلب واشنطن بقطع العلاقات مع بيونغ يانغ

رفضت روسيا، اليوم الخميس، دعوة الولايات المتحدة إلى قطع العلاقات الدبلوماسية والتجارية مع كوريا الشمالية بعد إطلاقها صاروخًا بالستيًا عابرًا للقارات.

واتهم وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، في تصريحات للصحفيين أوردها موقع «روسيا اليوم»، واشنطن بمحاولة «استفزاز» بيونغ يانغ قائلًا: «يبدو أن كل شيء تم فعله عن قصد حتى ينفلت كيم جون أون ويقوم بمغامرة أخرى».

وقال لافروف إن بلاده ترفض طلب واشنطن بقطع علاقات مع كوريا الشمالية، مضيفًا: «أكدنا مرارًا أنه تم استنفاد ضغوط العقوبات، وأن كل هذه القرارات التي فرضت عقوبات تنص على استئناف عملية سياسية والعودة إلى المفاوضات».

وأضاف لافروف: «يتوجب على الأميرييين قبل كل شيء أن يوضحوا ما الذي يريدون التوصل إليه. إذا كانوا يبحثون عن ذريعة لتدمير كوريا الشمالية... فليقولوا ذلك بشكل مباشر وتؤكده القيادة الأميركية. عندها سنتخذ قراراتنا».

وأجرت كوريا الشمالية فجر أمس الأربعاء تجربة لصاروخ بالستي عابر للقارات من موقع سان-ني قرب بيونغ يانغ، وتحطم في البحر قبالة اليابان، وأثارت التجربة موجة تنديد واسعة على الصعيد الدولي، ودفعت الرئيس الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى تحذير بيونغ يانغ قائلاً: «سنهتم بالأمر».

المزيد من بوابة الوسط