كوريا الشمالية تكشف تفاصيل جديدة حول إطلاق أحدث صواريخها الباليستية

قالت كوريا الشمالية إنًّ صاروخا باليستيًّا عابرًا للقارات، أعلنت اليوم الأربعاء أنها اختبرته، انطلق من مركبة مطورة حديثًا، مضيفة أن رأسه الحربي يمكن أن يتحمل الضغط الناتج عن العودة إلى الغلاف الجوي للأرض.

وذكرت وسائل الإعلام الرسمية أنَّ الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، أشرف بنفسه على التجربة الصاروخية، وقال إن مركبة الإطلاق الجديدة «خالية من العيوب». ووصفها بأنها «تقدمٌ كبيرٌ»، بحسب «رويترز».

ويشكِّك مراقبون ومحللون في قدرة كوريا الشمالية على إتقان التكنولوجيا المطلوبة لتصميم رأس حربي قادر على تحمل الضغط الهائل الناتج عن العودة إلى الغلاف الجوي للأرض، وقالوا إن الدولة الشيوعية المنعزلة لا تزال بحاجة إلى سنوات قبل تطوير وسيلة توصيل يمكن الاعتماد عليها لإطلاق سلاح نووي.

لكن وسائل الإعلام الرسمية قالت، دون ذكر تفاصيل، إن إطلاق الصاروخ اليوم يؤكد من جديد «سلامة الرأس الحربي في بيئة العودة للغلاف الجوي».

المزيد من بوابة الوسط