«بلومبرغ»: الإفراج عن الأمير متعب بن عبدالله عقب تسوية بمليار دولار

أوردت شبكة «بلومبرغ» الأميركية أن السلطات السعودية أفرجت عن الأمير متعب بن عبد الله، بعد أكثر من ثلاثة أسابيع من اعتقاله إثر التوصل إلى تسوية بلغت قيمتها مليار دولار.

ونقلت «بلومبرغ»، اليوم الأربعاء، عن مسؤول في اللجنة العليا لمكافحة الفساد أن الأمير متعب دفع مليار دولار لقاء إطلاقه. وكان مصدر حكومي سعودي أكد لوكالة «فرانس برس» في وقت سابق الإفراج عن الأمير متعب الثلاثاء.

وبشكل منفصل، نشرت نوف بنت عبد الله بن محمد بن سعود، أحد أفراد العائلة المالكة صورة للأمير متعب على حساب في «تويتر» مع تغريدة «الحمد والفضل والمنة لله رب العالمين. دمت لنا سالمًا يا أبو عبد الله».

والأمير متعب الأكثر أهمية سياسيًا بين المحتجزين في الحملة التي طالت أكثر من 200 أمير وشخصية سياسية واقتصادية ورجال أعمال، بينهم الأمير الوليد بن طلال، جرى اعتقالهم في الرابع من نوفمبر في ما اعتبرته السلطات حملة لمكافحة الفساد.

ويقود ولي العهد الأمير محمد بن سلمان حملة تطهير ضد الفساد، وهي حملة يرى محللون أنها تهدف كذلك إلى تعزيز نفوذ الأمير في المملكة، حسب «بلومبرغ» الأميركية.

وذكر ولي العهد في مقابلة مع جريدة «نيويورك تايمز»، نشرت قبل نحو أسبوع، أن الهيئة تقوم بعرض ملفات على الشخصيات الموقوفة تثبت، بحسب ما يقول، تورطهم في قضايا فساد.

ورجح أن يوافق 95% من المحتجزين على التوصل إلى تسوية، مشيرًا إلى أن 1% منهم فقط تمكنوا من إظهار براءتهم، بينما فضّل 4% الباقون اللجوء إلى القضاء.

وقال إن مجموع المبالغ التي قد تنقل من حسابات هؤلاء إلى خزينة الدولة بعد التسوية المحتملة قد تصل إلى نحو 100 مليار دولار.