بسبب سياسته مع «اللاجئين».. طعن رئيس بلدية ألمانية

أفادت السلطات الألمانية، الثلاثاء، بإصابة رئيس بلدية ألتينا في غرب ألمانيا، إثر طعنه بسكين في الرقبة من رجل أراد على ما يبدو الاحتجاج على سياسة البلدية المؤيدة للاجئين.

ونقلت «فرانس برس» عن الوزير ورئيس ولاية ريناني-دو-نور-ويستفالي، حيث سجل الاعتداء مساء الاثنين قوله: «إن أجهزة الأمن تنطلق من مبدأ أن هذا الهجوم دافعه سياسي» بالنظر إلى ما تفوه به المعتدي. ونددت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، اليوم الثلاثاء، بالاعتداء على رئيس البلدية أندرياس هولشتين، وهو عضو في حزبها المحافظ الاتحاد الديمقراطي المسيحي.

وأصيب رئيس البلدية في العنق حين كان أمام مطعم كباب. وسأله المعتدي (56 عامًا) والذي بدا ثملاً، حسب شهود، وكان يحمل سكينا طولها 30 سم: «هل أنت رئيس البلدية؟» قبل أن ينتقده بحدة على سياسته في استقبال المهاجرين، بحسب وسائل إعلام ألمانية.

ثم طعنه كما أصاب عاملاً في المطعم هب لنجدة رئيس البلدية. وغادر رئيس البلدية المستشفى بعد تلقيه العلاج مساء الاثنين. وسلطت الأضواء الإعلامية لفترة على مدينة ألتينا (18 ألف ساكن) التي عرفت بكرمها إزاء المهاجرين. واستقبلت منهم عددًا يفوق ما هو محدد لها وفق نظام الحصص الوطني.

وتذكر الحادثة بالاعتداء الذي تعرضت له رئيسة بلدية كولونيا هنرييت ريكر في أكتوبر 2015 التي أصيبت بجروح خطرة على يد أحد أنصار اليمين المتطرف، أراد التنديد بوصول طالبي لجوء إلى المدينة.

المزيد من بوابة الوسط