رئيس كاتالونيا المقال يتحدى الحكومة الإسبانية ويطلق حملته لانتخابات الإقليم

أطلق رئيس كاتالونيا المقال كارليس بوتشيمون من بلجيكا، اليوم السبت، حملته للانتخابات في الأقليم المرتقبة في 21 ديسمبر معتبرًا أن هدفها تأكيد الرغبة في الاستقلال، منتقدًا في الوقت نفسه الحكومة الإسبانية وشركاءها السابقين في الحكومة المقالة.

وقال بوتشيمون إنه خلال استفتاء تقرير المصير الذي أجري في الأول من أكتوبر «برهنا نحن الكاتالونيين للعالم أن لدينا القدرة والإرادة لأن نصبح دولة مستقلة. وفي 21 يجب أن نصادق على ذلك». وعقد بوتشيمون مؤتمره الصحفي في قاعدة مؤتمرات فندق قرب بروج، شمال غرب بلجيكا، بحسب «فرانس برس».

وحضر المؤتمر عشرات الأشخاص حيث عرض الرئيس المقال والمقيم في المنفى لائحته للانتخابات الإقليمية فيما رفع علما كاتالونيا والاتحاد الأوروبي، لكن دون علم الاستقلاليين. وصوّت البرلمان الكاتالوني في 27 أكتوبر، على استقلال الإقليم في إعلان أحادي أدى إلى إخضاع كاتالونيا إلى وصاية الحكومة الإسبانية المركزية، ما تسبب بأسوأ أزمة سياسية في إسبانيا منذ أن أصبحت ديمقراطية عام 1978.

ولجأ بوتشيمون بالإضافة إلى أربعة من «وزرائه» السابقين إلى عاصمة الاتحاد الأوروبي، حيث يتمتع بحرية مشروطة. ويدرس القضاء البلجيكي حاليًا مذكرة التوقيف التي أصدرتها إسبانيا بحقه. وفي حين لا يزال نصف أعضاء الحكومة الكاتالونية المُقالة قيد الحبس الاحتياطي بتهمة «التمرد» و«العصيان»، وافقت الأحزاب الانفصالية على المشاركة في الانتخابات الإقليمية التي أعلنت مدريد تنظيمها في 21 ديسمبر.

واعتبر بوتشيمون في أول تجمع سياسي له «أنها أهمّ انتخابات في التاريخ وستكتب وقائع هذا القرن». على بعد أكثر من ألف كلم من برشلونة، عرض المرشح بوتشيمون من بروج لائحة «معًا من أجل كاتالونيا» التي تشمل أعضاء في الحزب الديمقراطي الأوروبي الكاتالوني بالإضافة إلى شخصيات مستقلة.  ولم يوفر انتقاداته للحكومة الإسبانية برئاسة ماريانو راخوي واصفًا إياها بأنها «سلطوية».

المزيد من بوابة الوسط