الأقمار الصناعية تجدد أمل العثور على الغواصة الأرجنتينية المفقودة

دخلت عملية البحث عن غواصة تابعة للبحرية الأرجنتينية، فقدت في جنوب المحيط الأطلسي وعلى متنها طاقم من 44 فردًا، يومها الثالث اليوم الأحد بعد أن جدد رصد محاولات اتصال فاشلة عبر الأقمار الصناعية يعتقد أنها من الغواصة الأمل في أن يكون طاقمها على قيد الحياة.

وقالت البحرية الأميركية في وقت مبكر من صباح الأحد إنها سترسل طائرة تقل 21 فردًا من جاكسونفيل في فلوريدا للمساعدة في جهود البحث عن الغواصة سان خوان، وهي ألمانية الصنع، كانت على بعد 432 كيلومترًا من ساحل جنوب الأرجنتين على المحيط الأطلسي عندما حددت آخر موقع لها في وقت مبكر من صباح يوم الأربعاء، وفق «فرانس برس».

وقالت وزارة الدفاع في الأرجنتين إن من المرجح أن تكون الغواصة أجرت سبع محاولات اتصال بالأقمار الصناعية يوم السبت ما بين الصباح وبعد الظهر. ويعتقد أن الطقس العاصف حال دون إتمام الاتصال وتعمل الحكومة على رصد الموقع مع شركة أميركية متخصصة في الاتصالات بالأقمار الصناعية.

وقال كلاوديو رودريجيز شقيق أحد أفراد الطاقم في حديث مع قناة إيه 24 التلفزيونية صباح الأحد: «أنباء الأمس كانت مبعث ارتياح بالنسبة لنا، أن نعلم بوجود حياة». وستنضم الطائرة الأميركية إلى سفن أرجنتينية تجوب جنوب الأطلسي في حين عطلت الرياح القوية والأمواج التي يصل ارتفاعها إلى ستة أمتار جهود البحث. وعرضت دول منها تشيلي وبريطانيا وجنوب أفريقيا المساعدة كذلك.

وقال إنريكي بالبي المتحدث باسم البحرية إن تمشيط حوالي 80% من منطقة البحث المستهدفة في البداية لم يسفر عن أي شيء على سطح المحيط، لكن الطاقم يفترض أن لديه كميات وفيرة من المؤن والأوكسجين. وقالت البحرية إن انقطاعًا في التيار الكهربائي على الغواصة التي تعمل بالديزل والكهرباء ربما يكون تسبب في قطع الاتصالات. وتجمع أفراد من أسر أعضاء الطاقم المفقودين في قاعدة بحرية بمدينة مار ديل بلاتا الساحلية التي كان من المقرر أن تصل إليها الغواصة.

دشنت الغواصة العام 1983 مما يجعلها أحدث غواصة بين ثلاث يملكها الأسطول الأرجنتيني وأجريت لها أعمال صيانة في العام 2008.

المزيد من بوابة الوسط