وزير الخارجية الفرنسي في الهند تمهيدًا لزيارة ماكرون

بدأ وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، اليوم الجمعة، زيارة تستمر يومين إلى الهند، بهدف التحضير لزيارة الرئيس إيمانويل ماكرون، في مطلع 2018، وفق وكالة «فرانس برس».

ووصل لودريان، القادم من السعودية في وقت مبكر الجمعة إلى الهند، حيث سيظل إلى الأحد، وسيجري محادثات مع عديد المسؤولين، بينهم رئيس الحكومة ناريندرا مودي.

وقالت السلطات الفرنسية، في بيان، إن لودريان يريد من خلال الزيارة «تعزيز الشراكة الاستراتيجية مع الهند»، مشيرة إلى أن المحادثات ستشمل أيضًا المسائل المتعلقة بالبيئة.

وأُرجئت زيارة ماكرون إلى مطلع 2018، بعد أن كانت مقررة بين 8 و10 ديسمبر، أي بالتزامن مع الانتخابات في ولاية غوجارات (غرب) الحاسمة، بالنسبة إلى الحزب الحاكم.

وذكرت «فرانس برس» أنَّ فرنسا التي باعت الهند 36 مقاتلة جوية من طراز «رافال» العام الماضي، تأمل في إقناع هذا البلد، الذي يعد من أكبر مستوردي الأسلحة في العالم، بشراء مروحيات من طراز «بانثر» التي تصنعها «إيرباص»، ومقاتلات «رافال» إضافية من «داسو»، ومجموعة جديدة من غواصات «سكوربين».

وكان العقد مع «رافال»، الذي أُقر في سبتمبر 2016، بين المواضيع التي جرى تداولها على صعيد الحملة الانتخابية في الهند، فحزب المؤتمر أبرز أحزاب المعارضة يتهم حكومة مودي بالتفاوض حول العقد بطريقة أعطت الأفضلية لمجموعة «ريلاينس غروب» الخاصة التي يملكها أنيل إمباني الذي أسس شراكة مع «داسو» لصناعات الطيران بعد توقيع العقد.

إلا أن حزب الشعب الهندي «باراتيا جاناتا» نفى هذه الاتهامات، وقال إن حزب المؤتمر يحاول «صرف الانتباه» عن فضائح فساد مفترضة خلال توليه الحكم بين 2004 و2014.

وتشهد غوجارات، مسقط رأس مودي، معركة سياسية ضارية قبل الاقتراع المقرر الشهر المقبل لانتخاب حكومة محلية.

المزيد من بوابة الوسط