«الدوما» الروسي يقر قانونًا يصنف وسائل الإعلام الأجنبية كـ«عملاء»

أقرَّ النواب الروس، اليوم الأربعاء، مشروع قانون جديد بإمكانه إجبار وسائل الإعلام الأجنبية على التسجيل كـ«عملاء أجانب»، ردًّا على الضغوط الأميركية على قناة «روسيا اليوم» المدعومة من الكرملين.

وأقرَّ النواب في مجلس الدوما التعديلات التي ستسمح بتصنيف أي وسيلة إعلامية أجنبية ممولة من الخارج بأنها «عميلة أجنبية»، وهو إجراء كان في الماضي يستخدَم فقط بحق المنظمات غير الحكومية.  وأشاد الكرملين بالتحرك الذي اعتبر أنه يسمح له بالرد بشكل «قاسٍ للغاية» على الهجمات التي تتعرَّض لها وسائل الإعلام الروسية في الخارج، بحسب «فرانس برس».

وقال الناطق باسم الكرملين، ديمتري بيسكوف، للصحفيين: «إن أية محاولات للتعدي على حرية وسائل الإعلام الروسية في الخارج لن تمر دون رد من موسكو، ورد قاسٍ للغاية». وأضاف أن روسيا ستتمكن من استخدام القانون لتوجيه «رد انتقامي في الوقت المناسب».

ويمكن استخدام القانون ضد وسائل الإعلام الأميركية على غرار «فويس أوف أميركا» و«راديو فري يوروب/راديو ليبرتي» الممولتين من الكونغرس الأميركي. وأدلى النواب بتصريحات متناقضة بشأن ما إذا كان بالإمكان تطبيق القانون على شبكة «سي إن إن».

وصوَّت النواب بالإجماع على دعم التعديلات خلال جلستي نقاش استغرقتا، الأربعاء، بضع ساعات. وقال زعيم الحزب الشيوعي، غينادي زيوغانوف، في مجلس الدوما: «تم إعلان حرب هجينة علينا، ونحن مجبرون على الرد».  وقال نائب رئيس الدوما، بيوتر تولستوي، إن تصرفات واشنطن «أجبرت» موسكو على اتخاذ هذه الإجراءات. ويجب حاليًّا إقرار التعديلات في مجلس الاتحاد (الغرفة العليا في السلطة التشريعية) قبل أن يوقِّع عليها الرئيس فلاديمير بوتين لتتحول إلى قانون يتم تطبيقه مباشرة.