ماكرون يأمل أن «يتمكن الحريري من العودة إلى لبنان»

جدد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أمله في أن يتمكن سعد الحريري من العودة إلى لبنان كما أعلن، وذلك خلال استقباله وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل في باريس.

ومن جانبه شكر الوزير اللبناني فرنسا لدعمها للشعب اللبناني ودورها الفاعل في الأزمة، وشدد على ضرورة أن يتمكّن سعد الحريري من العودة إلى بيروت في الأيام القليلة المقبلة لإسباغ الطابع الرسمي على استقالته.

وكان رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب أكد، أمام البرلمان، الثلاثاء، على ضرورة أن يتمكن الحريري من «العودة بحرية إلى بلده». وقال: «المطلوب هو أن يتمكن الحريري من العودة بحرية إلى بلده لتوضيح وضعه طبقًا للدستور اللبناني»، موضحًا أن استقالة الحريري من السعودية فتحت الباب أمام «مرحلة من الشكوك (لا بد) من إنهائها سريعًا».

ومن المقرر أن يتوجه وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، اليوم الأربعاء، إلى السعودية لبحث سبل الخروج من الوضع الحالي، على أن يلتقي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان لبحث الوضع في لبنان.

وكثّفت فرنسا خلال الأيام الأخيرة مبادراتها لضمان عودة رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري إلى لبنان، بعد أن أعلن استقالته من الرياض في الرابع من الشهر الحالي ولا يزال هناك.

وأعلن الحريري، مساء الأحد، في مقابلة تلفزيونية أنه سيعود إلى لبنان قريبًا، مؤكدًا أن تدخل إيران في الشؤون اللبنانية وفي شؤون الدول العربية، ووقوف فريق لبناني هو «حزب الله» إلى جانبها، هو أحد أبرز أسباب استقالته.

ولم يقبل رئيس الجمهورية ميشال عون بعد استقالة رئيس الوزراء، معتبرًا أن الظروف التي يعيشها الحريري في الرياض «تحد من حريته»، ومشيرًا إلى أنه ينتظر عودته للبت بها.