طفل بريطاني في التاسعة من العمر يعلن دعمه «داعش»

أوردت جريدة «ديلي ميل» أن طفلًا في التاسعة من عمره، أعلن دعمه تنظيم «داعش»، وذلك داخل مدرسته غرب العاصمة لندن، فيما اعتبرته الجريدة البريطانية جزءًا من «جيش بريطاني جديد من المتشددين».

وأوردت الجريدة البريطانية، الخميس، أن الطفل واحد من بين 108 أطفال دون سن 15 عامًا، تم وضعهم على لائحة برنامج «بريفينت»، وهو برنامج أنشأته الحكومة البريطانية لمكافحة التطرف والإرهاب.

وذكرت الجريدة أن «الطفل شاهد مقاطع مصورة نشرها (داعش) لعمليات إعدام، وبحث على مواقع الإنترنت حول تفاصيل هجمات باريس».

وذكرت وزارة الداخلية البريطانية أنه تم تقييم الطفل باعتباره «تهديدًا محتملاً»، وتم توجيهه إلى خبراء في البرامج المختصة. وبعد 12 شهرًا من المتابعة، أوضحت الوزراة أن الطفل لم يعد يبحث عن مقاطع تصوير عمليات الإعدام أو أي مقاطع مشابهة.

وكشفت بيانات وزارة الداخلية أن قرابة 2127 طفلاً دون سن 15 عامًا تم وضعهم ضمن لوائح برنامج «بريفينت» خلال عامي 2015 و2016، بينهم 500 فتاة. هذا إلى جانب وضع 2140 شخصًا آخرين ضمن لوائح تتطلب «تدخلاً محتملاً بسبب التطرف» تتراوح أعمارهم بين 15 - 20 عامًا.

وهذا يعني، بحسب «ديلي ميل»، أن نصف من تم وضعهم ضمن لوائح برنامج «بريفينت» حتى مارس 2016 من صغار السن تحت 20 عامًا. ويهدف البرنامج إلى تقليل خطر الإرهاب في بريطانيا عن طريق منع انخراط الأشخاص في دائرة التطرف.

وخلال عامي 2015 و2016، أوضحت وزارة الداخليه أن 7630 شخصًا تم وضعهم على لائحة برنامج «بريفينت».

المزيد من بوابة الوسط