غارات جوية تستهدف مبنى وزارة الدفاع في صنعاء

شنت مقاتلات التحالف العربي، بقيادة السعودية، مساء أمس الجمعة غارتين جويتين استهدفتا مبنى وزارة الدفاع اليمنية في العاصمة صنعاء، الواقعة تحت سيطرة الحوثيين.

وقال شهود ووسائل إعلام تابعة للحوثيين إن المقاتلات واصلت التحليق في سماء صنعاء بعد شن الغارتين، بحسب «فرانس برس».

وليست تلك المرة الأولى التي تستهدف فيها طائرات التحالف وزارة الدفاع، مسببة أضرارًا بالغة، لكن الغارات الجديدة تأتي وسط تصاعد التوتر بين السعودية وإيران المتهمة بدعم الحوثيين.

وأغلق التحالف العربي الحدود اليمنية بداية الأسبوع الماضي، بعد اعتراض القوات السعودية صاروخًا بالستيًا أطلقه الحوثيون باتجاه مطار الرياض.

وهدد الحوثيون بشن مزيد من الهجمات ضد السعودية وشريكتها في التحالف الإمارات العربية في رد على الحصار.

وعلى صعيد آخر، قالت الأمم المتحدة، الجمعة، إن التحالف لا يزال يمنع مرور مساعدات الأمم المتحدة التي يحتاجها اليمن، رغم إعادة فتح مرفأ عدن وأحد المعابر البرية.

وحذر وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة الطارئة بمجلس الأمن، مارك لوكوك، من أن يشهد اليمن «المجاعة الأضخم» منذ عقود، إذا لم يرفع التحالف العربي الحصار الذي يفرضه منذ الاثنين، مما قد يؤدي إلى سقوط «ملايين الضحايا».

وصنفت الأمم المتحدة اليمن في مقدم لائحة الأزمات الإنسانية مع نحو 17 مليون يمني يحتاجون للغذاء وتعرض سبعة ملايين لخطر المجاعة، فيما تسببت الكوليرا في وفاة أكثر من ألفي شخص.

المزيد من بوابة الوسط