ماكرون يصل إلى الرياض بشكل مفاجئ ويؤكد دعمه السعودية

وصل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إلى العاصمة السعودية (الرياض)، حيث استنكر استهداف «المتمردين الحوثيين» من اليمن الرياض بصاروخ بالستي، وتأكيده «وقوف فرنسا وتضامنها مع المملكة».

وكان ماكرون قال في ختام زيارة للإمارات العربية المتحدة، الأربعاء، استمرت 24 ساعة إن زيارته المفاجئة إلى الرياض تقرَّرت في اليوم نفسه وستستمر «ساعتين».

ولفت الرئيس الفرنسي إلى أنه بحث مع ولي العهد السعودي ملفات إيران واليمن ولبنان الذي أعلن رئيس وزرائه سعد الحريري السبت استقالته في شكل مفاجئ من العاصمة السعودية.

والتقى الرئيس الفرنسي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، مساء الخميس، في الرياض التي وصلها في زيارة خاطفة تهدف خصوصًا إلى احتواء التوتر بين الرياض وطهران.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية «واس»، فجر الجمعة، عن الرئيس الفرنسي ماكرون قوله: إن قرار الزيارة اُتُّخذه صباح الخميس «ومن المهم التحدث إلى الجميع»، مضيفًا أن فرنسا تضطلع بدور لـ«بناء السلام».

وأضاف الرئيس الفرنسي قائلاً: «سمعت مواقف متشددة جدًّا عبَّرت عنها السعودية حيال إيران لا تنسجم مع رأيي، وفي نظري إن العمل مع السعودية على الاستقرار الإقليمي هو أمر أساسي».