ترامب يطالب كوريا الشمالية بالقدوم لطاولة المفاوضات بعرض يناسب شعبها والعالم

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب، إنه يجب التوصل لحل ينهي التهديد الأمني الذي تمثله كوريا الشمالية.

وهبطت الطائرة التي تقل ترامب وزوجته ميلانيا في قاعدة أوسان الجوية في كوريا الجنوبية، اليوم الثلاثاء، في مستهل زيارة تستمر أربعًا وعشرين ساعة يمكن أن تؤجج التوترات مع كوريا الشمالية.

وأقلت طائرة هليكوبتر ترامب بعد ذلك إلى قاعدة كامب هامفريس، أكبر قاعدة أميركية في البلاد، والتقى رفقة الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه-إن قوات أميركية وكورية جنوبية.

ويقول البيت الأبيض إن زيارة ترامب تهدف إلى إبراز إصرار الولايات المتحدة على موقفها الصارم تجاه التهديدات الكورية الشمالية النووية والصاروخية، لكن كثيرين في المنطقة يخشون أن يؤدي تصاعد النزعة الحربية في خطاب ترامب لزيادة احتمالات اندلاع صراع عسكري في شبه الجزيرة الكورية، بحسب «رويترز».

وأشاد ترامب- خلال لقائه مع القادة العسكريين لبحث القضية الكورية الشمالية- بـ«التعاون الكبير» من جانب مون، رغم الخلافات بشأن كيفية مواجهة كوريا الشمالية، وحول اتفاق تجاري بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية.

ترامب: بيونغ يانغ تشكل «تهديدا عالميا يستدعي تحركا عالميا (..) لكن بعض الأمور تتحرك».

وأضاف: «من المنطقي أن تأتي كوريا الشمالية إلى طاولة المفاوضات بعرض يناسب شعبها والعالم»، مؤكدًا أن بيونغ يانغ تشكل «تهديدا عالميا يستدعي تحركا عالميا (..) لكن بعض الأمور تتحرك».

وقال ترامب: «أعتقد أننا حققنا الكثير من التقدم» دون إعطاء ايضاحات، مشددا على أن نظيره الصيني شي جينبينغ الذي سيزوره في المحطة المقبلة من جولته «لعب دورا مفيدا جدا».

وعبَّـر عن أمله في أن تكون زيارة ترامب نقطة تحول في مساعي نزع فتيل التوترات بشأن برنامج كوريا الشمالية النووي وفرصة لبحث شكاوى الرئيس الأميركي ترامب بشأن الاتفاقات التجارية بين البلدين.

وقال مسؤولون أميركيون إن ثلاث حاملات طائرات أميركية ستتدرب معًا في غرب المحيط الهادئ خلال الأيام المقبلة، في استعراض للقوة نادرًا ما تشهده المنطقة.

ولم تجر كوريا الشمالية تجربة صاروخية منذ 53 يومًا وهي أطول فترة تتوقف فيها عن ذلك هذا العام. ولم تعلق وسائل الإعلام الكورية الشمالية على وصول ترامب إلى سول.

وكانت وكالة المخابرات الكورية الجنوبية قالت الأسبوع الماضي إن كوريا الشمالية ربما تعد لتجربة صاروخية أخرى، مما أثار تكهنات بأن التجربة قد تتزامن مع زيارة ترامب المنطقة.

المزيد من بوابة الوسط