محكمة ماليزية تكشف تفاصيل جديدة في مقتل «أخ» زعيم كوريا الشمالية

أظهرت تسجيلات فيديو عُرضت في محكمة في كوالالمبور اليوم الاثنين أن مسؤولاً في سفارة كوريا الشمالية ومديرًا بشركة إير كوريو للطيران التقيا بمشتبه بهم مطلوبين في قضية مقتل كيم كونغ نام الأخ غير الشقيق لزعيم كوريا الشمالية.

وجرى اللقاء بعد وقت قصير من عملية القتل. ووجهت اتهامات باغتيال كيم جونغ نام باستخدام السلاح الكيميائي المحظور «في.إكس» في مطار كوالالمبور يوم 13 فبراير شباط لامرأة إندونيسية هي ستي عائشة وأخرى من فيتنام تدعى دوان تي هونج وأربعة رجال لا يزالون طلقاء، وفق «رويترز».

وأعلن للمرة الأولى اليوم أن الرجال الأربعة من كوريا الشمالية وذلك بعد شهر من بدء المحاكمة. وظهر الأربعة في تسجيلات التقطتها كاميرا بالمطار وهم يتحدثون مع المرأتين قبل مهاجمة كيم جونغ نام. وقال المحقق الرئيسي في القضية وان أزيرول نظام تشي وان عزيز للمحكمة إن ثلاثة من الرجال المطلوبين شوهدوا وهم يلتقون مسؤولا بسفارة كوريا الشمالية ومسؤولا في إير كوريو، لم يتم الكشف عن اسميهما، وذلك في الصالة الرئيسية للمطار خلال الساعة التي تلت الهجوم.

وتنفي كوريا الشمالية بشدة اتهامات مسؤولين من كوريا الجنوبية والولايات المتحدة بأن نظام الزعيم كيم كونغ أون يقف وراء عملية الاغتيال. وأظهرت التسجيلات التي عرضت في المحكمة المسؤول في إير كوريو وهو يساعد الثلاثة المشتبه بهم عند مكتب تسجيل في المطار. وقال وان أزيرول إنه شوهد لاحقًا وهو يجهز تذكرة طيران للمشتبه به الرابع. وأضاف وان أزيرول أن القسم الخاص بالشرطة الماليزية توصل إلى أسماء الرجال الأربعة وهم هونج سونج هاك وري جي هيون وري جيه نام وأو كونغ جيل.

وتابع أنه أجرى تحقيقات وأخذ ببيانات من السفارة ومسؤول إير كوريو. وقال للمحكمة إنهما فسرا سبب وجودهما هناك بمساعدة كل فرد أو مواطن كوري شمالي سيستقل طائرة على مغادرة البلاد. وقال وان أزيرول إن الشرطة قدمت أيضًا معلومات عن وجود شخص خامس مشتبه في تورطه يدعى ري جي يو، «يعتقد أيضًا أن اسمه الحقيقي جيمس»، وذلك بناء على صور مأخوذة من هاتف ستي عائشة.

المزيد من بوابة الوسط