مقتل 5 أشخاص وإصابة العشرات في اعتداء انتحاري شمال شرق نيجيريا

قُـتل خمسة أشخاص على الأقل، الاثنين، في اعتداء انتحاري وقع في شمال شرق نيجيريا، المنطقة التي تعد بؤرة لأعمال عنف جماعة «بوكو حرام».

وقال عنصرٌ في الميليشيات المدنية التي تقاتل إلى جانب الجيش النيجيري، في تصريحات إلى «فرانس برس»: «إن انتحاريًّا ادعى أنه من المصلين دخل إلى المسجد وقت صلاة الصبح، وفجر حزامه الناسف، فقتل خمسة أشخاص وأصاب كثيرًا آخرين بجروح».

ووقع الانفجار، فجر الاثنين، على بعد 15 كلم شمال مايدوغوري عاصمة ولاية بورنو، كما أوضح أجيري يالا الذي يرأس «فرقة العمل المشتركة المدنية» المحلية.

وليس من عادة فصيل جماعة «بوكو حرام» النيجيرية بزعامة أبو بكر شيكو، أن يتبنى الهجمات التي يشنها. لكن الجماعة تلجأ إلى هذه الطريقة في هجماتها عادة.

وقُـتل عنصر ميليشيا كان واقفًا في نقطة تفتيش بحي مونا في مايدوغوري وأُصيب آخر بجروح، عندما عمدت امرأتان إلى تفجير نفسيهما بعد ظهر الأحد. وأسفر اعتداء انتحاري ثلاثي الأسبوع الماضي عن 14 قتيلاً، على بوابة الخروج في مخيم مونا للمهجرين.

وبعد بضعة أيام، أسفر هجوم آخر لـ«بوكو حرام»، أعلن مسؤوليته عنه هذه المرة فصيل أبو مصعب البرناوي التابع لتنظيم «داعش»، عن مقتل أكثر من 15 جنديًّا في ساساوا (45 كلم عن داماتورو في ولاية يوبي).

ومنذ ظهورها قبل ثماني سنوات، تسببت جماعة «بوكو حرام» التي تشن هجمات وتنفذ اعتداءات انتحارية، في نيجيريا وفي البلدان المجاورة أيضًا، مثل الكاميرون والنيجر وتشاد، بمقتل 20 ألف شخص على الأقل.

المزيد من بوابة الوسط