بدء جولة جديدة من محادثات السلام حول سورية في أستانا

أعلنت سلطات كازاخستان انطلاق جولة جديدة من المحادثات، اليوم الاثنين، بين النظام السوري وممثلين لفصائل المعارضة ستتركز بصورة خاصة حول الوضع الإنساني الذي يثير مخاوف متزايدة.

وهي سابع جولة في هذه المفاوضات التي ترعاها روسيا وإيران حليفتا دمشق، وتركيا الداعمة فصائل معارضة، وقد أدت خصوصًا حتى الآن إلى تشكيل أربع مناطق لخفض التوتر في سورية، بحسب «فرانس برس».

وأوردت وزارة الخارجية الكازاخستانية أن هذه الجولة التي تستمر يومين ستتضمن مشاورات ضمن جلسات مغلقة الاثنين فيما يصدر إعلان صحفي الثلاثاء.

وقال الناطق باسم الخارجية أنور جايناكوف: «بدأت المفاوضات في جلسة مغلقة»، موضحًا أن وفود النظام السوري والفصائل المعارضة، وكذلك الدول الراعية المفاوضات وصلت إلى أستانا.

وتركز محادثات السلام في أستانا على المسائل العسكرية والتقنية وتتم بموازاة محادثات سياسية في جنيف. وتهدف إلى وضع حد للنزاع الذي أودى بحياة أكثر من 330 ألف شخص، وأدى إلى نزوح الملايين في غضون ست سنوات.

وفي إطار محادثات أستانا، توصلت روسيا وإيران وتركيا في مايو إلى اتفاق لإقامة أربع مناطق خفض توتر في سورية، في محافظتي إدلب وحمص ومنطقة الغوطة الشرقية وفي الجنوب، وقد أدى ذلك إلى تراجع ملموس في المعارك.

المزيد من بوابة الوسط