بلجيكا تفتح الباب أمام منح اللجوء لرئيس إقليم كتالونيا

أكد وزير الهجرة البلجيكي، اليوم الأحد، أن بلاده قد تمنح اللجوء لرئيس إقليم كتالونيا المقال كارليس بوتشيمون، في دعوة لاقت انتقادات محلية وإدانة إسبانية.

وقرر رئيس الوزراء الإسباني ماريانو راخوي، الجمعة الماضي، إقالة بوتشيمون وحكومته وحل البرلمان الإقليمي بعد أن أعلن برلمان كتالونيا الاستقلال من جانب واحد، وهو يواجه الآن اتهامات جنائية محتملة بالعصيان، بحسب «فرانس برس».

وقال وزير الهجرة البلجيكي ثيو فرانكن وهو عضو في الحزب الفلامنكي الانفصالي، ردًا على سؤال حول ما إذا كان بوتشيمون سيخضع لمحاكمة عادلة، إن الأخير قد يمنح اللجوء في حال طلب ذلك. وقال فرانكن لمحطة «في تي ام» الناطقة بالفلامنكية إنه «أمر ليس بعيدًا عن الواقعية (إن بلجيكا يمكنها حماية بوتشيمون) بالنظر إلى الوضع الراهن».

وتابع «بالنظر إلى قمع مدريد وأحكام السجن التي تطرح، يمكن التساؤل إذا ما كان (بوتشيمون) لا يزال لديه فرصة للخضوع لمحاكمة عادلة». على الفور اعتبر الناطق باسم الحزب الشعبي المحافظ الحاكم في إسبانيا غونزاليس بونس في بيان تعليقات فرانكين «غير مقبولة».

وتابع أن فرانكين «خرق مبادئ التضامن والتعاون بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي». واعتبر أن تصريحات الوزير البلجيكي تعد «اتهامات خطيرة للنظام القضائي في إسبانيا وينبغي أن تُصحح فورًا». ولا توجد أي إشارت عن اعتزام بوتشيمون مغادرة كتالونيا. وصباح الأحد شدد نائبه على أنه «هو رئيس منطقة كتالونيا وسيبقى كذلك». بدوره قال رئيس الوزراء البلجيكي إن طلب لجوء من بوتشيمون «ليس على الأجندة بالتأكيد».

وقال في تصريحات لوكالة أنباء «بيلجا» البلجيكية «طلبت من ثيو فرانكن عدم سكب الزيت على النار». وانتقد نائب رئيس الوزراء الكسندر دي كروو تصريحات فرانكلن «غير الذكية».

المزيد من بوابة الوسط