أميركا: لا نرغب في حرب مع كوريا الشمالية.. والحل السلمي الأقرب

أكد وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس خلال زيارة قصيرة للحدود بين الكوريتين الجمعة، أن الولايات المتحدة «ليس هدفها الحرب» مع كوريا الشمالية.

وقال ماتيس الذي توجه إلى المنطقة المنزوعة السلاح التي تفصل بين الكوريتين، إن الولايات المتحدة ترغب في «حل دبلوماسي».

وأضاف: قال في قرية بانمونجون الحدودية: «كما قال وزير الخارجية (ريكس) تيلرسون بوضوح، هدفنا ليس الحرب بل الإخلاء الكامل القابل للتحقق والذي لا يمكن الرجوع عنه، لشبه الجزيرة من الأسلحة النووية».

وتابع أنه ونظيره الكوري الجنوبي سونغ يونغ-مو «أكدا من جديد التزامهما المتبادل العمل من أجل حل دبلوماسي لمواجهة سلوك كوريا الشمالية غير المسؤول والخارج عن القانون».

ومن المقرر أن يشارك ماتيس وسونغ في قمة سنوية إقليمية حول القضايا الدفاعية، وسيزور ترامب كوريا الجنوبية في السابع والثامن من نوفمبر في إطار جولة تشمل خمس دول في المنطقة. وسيصل ترامب إلى اليابان في الخامس من نوفمبر ثم يتوجه إلى كوريا الجنوبية والصين وفيتنام وأخيرا الفيليبين.

وتدهور الوضع في شبه الجزيرة الكورية منذ مطلع 2016 وخصوصا في الأشهر الأخيرة، ونجم ذلك عن تسارع البرنامجين النووي والبالستي لبيونغ يانغ التي أجرت تجربة نووية سادسة منذ مطلع سبتمبر، إلى جانب حرب كلامية بين الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون والرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي سيقوم في نوفمبر بأول زيارة له إلى كوريا الجنوبية، بحسب «فرانس برس»

المزيد من بوابة الوسط