الرئيس الأميركي يرحب بإقرار الكونغرس موازنة 2018

رحب الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بإقرار الكونغرس الأميركي، الخميس، مشروع قانون موازنة العام 2018، حيث وصف قرار الكونغرس في تغريدة على حسابه على موقع «تويتر» بـ«الخبر العظيم»، وأعلن البيت الأبيض أن ترامب يتطلع إلى العمل مع الكونغرس لمراجعة القانون الضريبي «المتلاعب به والصعب».

وأقرَّ الكونغرس الأميركي، الخميس، مشروع قانون موازنة العام 2018، بعد تصويت مجلس النواب عليه، ما يسمح للرئيس ترامب بإطلاق مشروعه الكبير لإصلاح النظام الضريبي.

وصوّت 216 نائبًا أميركيًّا لصالح مشروع القانون (مقابل 212 صوتًا معارضًا)، الذي صوَّت مجلس الشيوخ عليه الأسبوع الماضي (51 صوتًا مؤيدًا مقابل 49 معارضًا).

وتكمن أهمية هذا القانون بأنه يسمح بتطبيق إجراء بسيط يسمى «تصالحيًّا»، للتصويت في الأشهر المقبلة على إصلاح ضريبي، مع شرط بالغ الأهمية هو أن مجلس الشيوخ لن يكون بحاجة إلا إلى 51 صوتًا لإقرار القانون الضريبي، بدلاً عن 60 صوتًا مطلوبة بشكل عام في مجلس الشيوخ.

ويسهل هذا الأمر عمل الجمهوريين الذين لديهم 52 صوتًا في مجلس الشيوخ، لأنهم لن يكونوا بحاجة الى أصوات الديموقراطيين، إلا في حال انشقاق في صفوفهم.

وصرَّح رئيس لجنة برلمانية مالية كيفن برادي، بالقول: «بتبني هذه الموازنة اليوم، منح النواب الجمهوريون قاعدة تشريعية للإصلاح الضريبي المشجع للنمو».

ويسمح هذا الإصلاح خصوصًا بخفض كبير للضرائب قد يبلغ 1500 مليار دولار.

وصوّت 20 نائبًا جمهوريًّا ضد مشروع القانون، خصوصًا النواب المنتخبين في ولايات ترتفع فيها نسبة الضرائب، خشية أن تكون إزالة عديد الرسوم الضريبية المرتقبة في الخطة الإصلاحية، مضرة بمصالحهم الانتخابية.

وبعد فشل محاولة إلغاء قانون الرعاية الصحية الصادر في عهد الرئيس السابق باراك أوباما، يعتبر ترامب وحلفاؤه في الكونغرس أن تبني الخفض التاريخي للرسوم الضريبية أولى أولوياته.

وتتضمن خطة الإصلاح خفض الضرائب على الشركات من 35 إلى 20% وخفض الضريبة على الدخل، بالإضافة إلى إلغاء عديد الاقتطاعات الضريبية.