العبادي يتمسك بإلغاء استفتاء الأكراد على الاستقلال

تمسك رئيس وزراء العراق، حيدر العبادي، في تصريحات اليوم الخميس، بضرورة إلغاء استفتاء الأكراد على الاستقلال وذلك بعد أن عرض إقليم كردستان «تجميد» مسعى الاستقلال ضمن جهود رامية لحل الأزمة عبر الحوار.

وقال العبادي، في بيان أوردته وكالة أنباء «رويترز»:  «لا نقبل إلا بإلغاء الاستفتاء والالتزام بالدستور».

وعرضت حكومة إقليم كردستان العراق، أمس الأربعاء، تجميد نتائج الاستفتاء على استقلال الإقليم في تعزيز للجهود الرامية لحل الأزمة مع بغداد ووقف الأعمال القتالية.

وبدأت القوات العراقية الأسبوع الماضي هجومًا على المناطق التي يسيطر عليها الأكراد بعدما أيد الأكراد استقلال إقليم كردستان تأييدًا ساحقًا في الاستفتاء الذي أجري في سبتمبر الماضي.

وقالت حكومة كردستان، في بيان إن «القتال بين الطرفين لا يفرض انتصار أي طرف بل يقود البلد إلى دمار شامل وفي جميع جوانب الحياة»، مضيفة «لذا ومن موقع المسؤولية ‌تجاه شعب كردستان والعراق نعرض ما يلي على الحكومة‌ والرأي العام العراقي والعالمي:

1- وقف إطلاق النار فورًا ووقف جميع العمليات العسكرية في إقليم كردستان.

2- تجميد نتائج عملية الاستفتاء التي أجريت في كردستان العراق.

3- البدء بحوار مفتوح بين حكومة الإقليم والحكومة الاتحادية على أساس الدستور العراقي».

وغيرت الحكومة العراقية ميزان القوى في شمال البلاد منذ أن شنت حملتها على الأكراد الذين يحكمون منطقة تتمتع بالحكم الذاتي تضم ثلاث محافظات في شمال البلاد.

وأعلنت بغداد أن استفتاء الاستقلال غير قانوني، وردت باستعادة السيطرة على مدينة كركوك وما حولها من مناطق منتجة للنفط ومناطق أخرى انتزع الأكراد السيطرة عليها من تنظيم الدولة الإسلامية.

وفي تعليق على وسائل التواصل الاجتماعي يوحي باستمرار الحملة قال متحدث باسم الجيش العراقي «العمل العسكري ليس له علاقة بالسياسة».

كان رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي قال إن حكومة إقليم كردستان يجب أن تلغي نتيجة التصويت كشرط لإجراء محادثات. وطالبه عدد من أعضاء البرلمان الشيعة يوم الأربعاء بالتمسك بموقفه وعدم قبول مجرد تجميد الاستفتاء.

ولم يقدم العبادي ردًا بعد على المقترحات التي طرحها الأكراد. وبدأ رئيس الوزراء زيارة رسمية يوم الأربعاء لتركيا وإيران ستبرز فيها مسألة العلاقات مع الأكراد.

والآن بعدما تخلى الأكراد سريعًا عن معظم الأراضي التي يسيطرون عليها خارج الإقليم الذي يتمتع بحكم ذاتي ظهرت علامات على تراجع الضغوط. وأعلنت إيران أمس إعادة فتح أحد المعابر الحدودية مع كردستان العراق بعد أن أغلقته الأسبوع الماضي تأييدًا للحكومة العراقية.

وفي أنقرة قال الرئيس رجب طيب إردوغان إن تركيا مستعدة لتقديم كل الدعم لبغداد مع سعيها لإعادة فتح خط أنابيب لنقل النفط الخام من حقول كركوك إلى تركيا كان العراق قد أوقف نقل النفط من خلاله في 2014.

وفي بيان لوسائل الإعلام بعد اجتماع مع العبادي قال إردوغان إنهما ناقشا الخطوات السياسية والعسكرية والاقتصادية الممكن اتخاذها بعد ما وصفه بالاستفتاء «غير المشروع» الذي أجراه الأكراد في الشهر الماضي.