رئيس أميركي يعتذر بعد 4 سنوات من الـ«تحرش » بممثلة شابة

قدم الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش الأب الأربعاء اعتذارًا لممثلة اتهمته بأنه «تحرش بها جنسيًا»، عبر «ملامستها من الخلف» في حفل ترويجي لسلسلة تلفزيونية قبل أربع سنوات.

وروت الممثلة هيذر ليند في رسالة على تطبيق إنستغرام أزالتها بعيد نشرها أن الواقعة حصلت خلال حفل ترويجي للسلسلة التلفزيونية «تيرن: واشنطنز سبايز». إلا أن عددًا من وسائل الإعلام تمكنت من التقاط صورة عن الشاشة للرسالة قبل إلغائها، وفق «فرانس برس».

وشرحت الممثلة البالغة من العمر 34 عامًا في رسالتها أنها قررت كسر حاجز الصمت بعد مشاهدتها الرئيس السابق الذي يبلغ من العمر 93 عامًا، والمقعد منذ سنوات يشارك في حفل خيري يعود ريعه لمساعدة ضحايا الأعاصير التي ضربت الولايات المتحدة وجزر الكاريبي.

وقالت ليند «عندما سنحت لي فرصة لقاء الرئيس جورج بوش الأب قبل أربع سنوات خلال الترويج لسلسلة تلفزيونية، تحرش بي جنسيًا خلال جلسة تصوير». وأضافت الممثلة «لم يصافحني. لقد لمسني من الخلف بواسطة كرسيه المتحرك في حين كانت زوجته باربارا إلى جانبه. لقد روى لي طرفة بذيئة»، وأضافت أن الرئيس الحادي والأربعين للولايات المتحدة كرر فعلته أثناء جلسة تصوير أخرى.

وأشار ناطق باسم جورج بوش الأب في بيان وجهه إلى صحيفتي «دايلي مايل» و«نيويورك دايلي نيوز» إلى أن الأمر كان محاولة مزاح غير مدروسة. وقال الناطق في البيان إن «الرئيس بوش ما كان ليتعمد، تحت اي ظرف، مضايقتها، وهو يتقدم باعتذار صادق إذا كان بمحاولته المزاح أهان الآنسة ليند».

وتأتي اتهامات ليند للرئيس الأميركي الأسبق عقب كشف النقاب عن فضيحة المنتج الهوليوودي هارفي واينستين في الخامس من أكتوبر، والتي دفعت عديد النساء إلى التحدث علنًا عن تحرشات جنسية بهن من قبل رجال من ذوي النفوذ كانت لا تزال طي الكتمان. ومنذ الخامس من أكتوبر أكدت نحو خمسين امرأة علنًا تعرضهن للتحرش أو الاعتداء أو حتى الاغتصاب من قبل المنتج واينستين الحائز جوائز كثيرة.

المزيد من بوابة الوسط