الشباب ومواكبة التطور.. أبرز سمات التعديل الوزاري في الإمارات

أجرت الإمارات، اليوم الخميس، سبعة تغييرات بحكومتها الحالية، في تعديل وزاري حصلت النساء فيه على أربعة مقاعد، واتسم بصغر سن الوزراء الجدد إلى جانب مواكبته التطورات العالمية.

وفي تأكيد على اهتمام الإمارات بالتطورات العالمية ومواكبتها، قال محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، إن التعديل الوزاري يأتي «تجديدًا للدماء وتحفيزًا للتغيير واستعدادًا للمرحلة المئوية المقبلة» في مسيرة الدولة.

وحصلت النساء على أكثر من نصف المقاعد التي شملها التعديل الوزاري، حيث عُينت وسارة الأميري وزيرة دولة مسؤولة عن ملف العلوم المتقدمة، وستكون معنية بالبحث والتطوير وصناعة الكفاءات العلمية، بالإضافة إلى قيادة مجلس علماء الإمارات، وإدارة مهمة الإمارات للوصول للمريخ.

وعُينت مريم المهيري وزيرة دولة مسؤولة عن ملف الأمن الغذائي، وهي وزارة مستحدثة في التعديل الوزاري الجديد، وستكون معنية بالبحث ووضع خطة لضمان سلامة الأمن الغذائي للإمارات.

نائب رئيس الإمارات: نعلن تعيين وزير للذكاء الاصطناعي فالموجة العالمية القادمة هي الذكاء الاصطناعي ونريد أن نكون الدولة الأكثر استعدادًا لها

كما جرى تعيين حصة بنت عيسى وزيرة لتنمية المجتمع، ونورة الكعبي وزيرة للثقافة وتنمية المعرفة.

فيما استحدثت الإمارات وزارة للذكاء الاصطناعي تولاها عمر بن سلطان.

ويأتي تعيين سلطان، البالغ من العمر 27 عامًا بالتزامن مع استراتيجية الإمارات للذكاء الاصطناعي التي أعلنها الشيخ محمد بن راشد، الثلاثاء الماضي، وهي الاستراتيجية الأولى من نوعها في المنطقة والعالم، وتهدف للارتقاء بالأداء الحكومي، وتسريع الإنجاز.

وقال الشيخ محمد بن راشد، في تغريدة على «تويتر»: «نعلن اليوم عن تعيين وزير دولة للذكاء الاصطناعي.. الموجة العالمية القادمة هي الذكاء الاصطناعي.. ونريد أن نكون الدولة الأكثر استعدادًا لها».

كما جرى تعيين ناصر بن ثاني الهاملي وزيرًا للموارد البشرية والتوطين، وقال بن راشد إن مهمته ستكون المضي قدمًا في ملف التوطين.

وعُيِّن نهيان بن مبارك وزيرًا للتسامح، للعمل على ترسيخ التسامح في الإمارات والمنطقة العربية.

وإلى جانب استحداث وزارات جديدة غلب عليها الميل إلى مواكبة التطور العالمي، اتسم الوزراء المشمولون في التعديل بصغر السن، وعلق بن راشد على ذلك قائلًا: «الحكومة الجديدة هي حكومة عبور للمئوية الإماراتية الجديدة.. هدفها تطوير المعرفة.. ودعم العلوم والأبحاث.. وإشراك الشباب في قيادة المسيرة».