ارتفاع حصيلة قتلى حرائق كاليفورنيا إلى 35 قتيلًا

ارتفعت حصيلة ضحايا الحرائق المستعرة في عدة مناطق بولاية كاليفورنيا إلى 35 قتيلاً، بينما أعلن مسؤولو إطفاء في شمال الولاية تحقيق تقدم في إخمادها.

ومع تحسن الأحوال الجوية خلال اليومين السابقين، أعلنت فرق الإطفاء تحقيق نجاح كبير في مواجهة الحرائق، إلا أنها قالت إن ارتفاع درجات الحرارة وتراجع الرطوبة واشتداد الرياح خلال الأيام المقبلة سوف يزيد التهديد على المدن التي لا تزال معرضة للخطر.

وقال قائد شرطة مقاطعة سونوما روبرت جيوردانو إن مكتبه حقق ويحقق في حوالي 1500 بلاغ عن أشخاص مفقودين بسبب الحرائق وإنه ثبت حتى مساء الجمعة أن جميعهم بخير باستثناء 235 شخصًا لا يعرف مصيرهم بعد.

وارتفعت الخميس حصيلة ضحايا الحرائق المستعرة في عدة مناطق بولاية كاليفورنيا إلى 31 قتيلاً.

ويبلغ عدد الحرائق المندلعة في هذه الولاية أكثر من 20 حريقًا اجتاحت ثماني مقاطعات لليوم الرابع على التوالي، وأتت على أكثر من 190 ألف فدان، وهي مساحة تعادل مساحة مدينة نيويورك.

ولم تهب رياح قوية ليل الأربعاء أو في الساعات الأولى من صباح الخميس، وهو ما أعطى أطقم الإطفاء فرصة للشروع في إقامة خطوط احتواء حول محيط بعض الحرائق.

وتوقع مسؤولون عودة الرياح القوية لتجتاح معظم أنحاء الولاية في وقت لاحق، ربما بحلول ليل الجمعة، ما دفع قوة مكونة من ثمانية آلاف عنصر إطفاء في شمال كاليفورنيا إلى الإسراع في تعزيز الخطوط العازلة وتوسيع نطاقها قبل حلول ذلك التوقيت وحذرت السلطات من أن حصيلة القتلى قد ترتفع.

واعتبر نحو 400 شخص في مقاطعة سونوما في عداد المفقودين. وكانت السلطات قد تلقت بلاغات عن اختفاء 1000 شخص وتمكنت من تحديد أمكنة 600 منهم.

المزيد من بوابة الوسط