أميركا تعرض مكافأة للقبض على قياديين بحزب الله

عرضت الولايات المتحدة الأميركية مكافأة قدرها ملايين الدولارات للمساعدة في القبض على اثنين من قياديي جماعة حزب الله اللبنانية المدعومة من إيران، بالتزامن مع استعداد إدارة الرئيس دونالد ترامب للكشف عن استراتيجة لمواجهة نفوذ إيران المتنامي بالمنطقة.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية، مساء أمس الثلاثاء بحسب وكالة «رويترز»، إن واشنطن تعرض ما يصل إلى سبعة ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات تفضي إلى اعتقال طلال حمية، قائد وحدة العمليات الخارجية لحزب الله، وما يصل إلى خمسة ملايين دولار لمعلومات عن فؤاد شكر، وهو أحد أبرز العناصر العسكرية في حزب الله.

وذكر المنسق الأميركي لمكافحة الإرهاب للصحفيين، ناثان سيلز، أن المكافآت هي الأولى التي تعرضها الولايات المتحدة بخصوص أعضاء في حزب الله منذ عشر سنوات، مضيفًا: «المكافآت التي أعلنت اليوم خطوة أخرى لزيادة الضغط عليهم وعلى جماعتهم».

وتعرض الولايات المتحدة مكافآت للقبض على متطرفين آخرين من بينهم أبوبكر البغدادي زعيم تنظيم «داعش»، وأبو محمد الجولاني زعيم فرع تنظيم القاعدة في سورية.

وحمية مدرج على قائمة الوزارة للإرهابيين الأجانب منذ 2015، بينما أضيف شكر إليها في 2013. وصنفت الولايات المتحدة حزب الله جماعة إرهابية أجنبية في 1997.

واتهم مدير المركز الوطني لمكافحة الإرهاب، نيكولاس راسموسن، حزب الله بالوقوف وراء مجموعة من الهجمات في جميع أنحاء العالم، وقال إن لها وجودًا في «كل ركن من أركان العالم تقريبًا».

المزيد من بوابة الوسط