غضب عراقي بعد لف نعش طالباني بعلم إقليم كردستان

أثارت قضية لف نعش الرئيس العراقي الراحل جلال طالباني الذي توفي الثلاثاء بالعلم الكردي استياء شعبيًا وسياسيًا في العراق كونه كان يشغل منصب رئيس جمهورية العراق، ما قد يزيد التوتر بين بغداد وأربيل.

وتوفي طالباني في ألمانيا عن عمر يناهز 83 عامًا. ووصل جثمانه على متن طائرة خاصة أرسلها رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إلى مسقط رأسه في السليمانية الجمعة حيث ووري الثرى.  لكن لف نعشه بعلم كردستان بدلاً من علم العراق أثار مفاجأة كبرى، وشغلت هذه المسألة الرأي العام العراقي على مواقع التواصل الاجتماعي. ووصف رئيس التحالف الوطني عمار الحكيم الذي حضر مراسيم التشييع، لف النعش بعلم كردستان بأنه «تحجيم لدور الرئيس طالباني قبل أن يكون تحجيمًا للعراق»، بحسب «فرانس برس».

وأكد في بيان أصدره اليوم أن «العراق وبغداد أكبر مما حصل ولا يمكن تصغيرهما»، مشيرًا إلى أنه سجل «عتبه على الأطراف الكردية». وجرت مراسيم التأبين بحضور رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني ورئيس برلمان العراق سليم الجبوري وعدد كبير من الشخصيات السياسية والدبلوماسية. وقالت النائب الكردية الا طالباني وهي قريبة الرئيس الراحل وتولت مرافقة الجثمان من ألمانيا أن عائلة ومكتب الرئيس طلبا لف نعشه بالعلم العراقي.

وأكدت أنه قبل النزول من الطائرة «صعد إلينا ابن أخ مام جلال (لقب الرئيس الراحل)، شيخ لاهور ومعه العلم العراقي لنلف الجثمان به، وسلمناه للتشريفات ولكننا فوجئنا بعد ذلك بعدم وجود» العلم. وأضافت: «عندما سألت من المسؤول؟ وجدت أنهم تشريفات حكومة إقليم كردستان وليس تشريفات المكتب السياسي للاتحاد الوطني» الكردستاني، الحزب الذي ينتمي إليه الرئيس الراحل.

والرئيس المنتهية ولايته بارزاني يدعو بشدة للانفصال عن بغداد ووقف وراء الاستفتاء الذي جرى في 25 سبتمبر ورفضته بغداد وتطالب بإلغاء نتائجه. من جهته اتهم قيادي في منظمة بدر، أحد فصائل الحشد الشعبي، زوجة بارزاني هيرو خان وبارزاني بالوقوف وراء هذا «الخطأ البروتوكولي». وقال كريم النوري: «هم يتصرفون بقصد وبسوء، هم ليسوا بهذا القدر من الغباء والبساطة حتى يتمادوا في إهانة العراق بدون توقع انفعال منا يقودنا إلى مساحات غير لائقة».

وأضاف: «المنفعل مستعجل ومرتجل ولذلك حذار الانفعال لكن ذلك لا يعني الصمت بل التحرك المدروس لكي نعرّي الانفصاليين ونفضح مشروعهم الانفصالي التقسيمي». ويرى مراقبون أن الإقليم وقع في خطأ بروتوكولي كون طالباني كان رئيسا لجمهورية العراق وقد حضرت تشييعه وفود دبلوماسية بينها وزير خارجية إيران محمد جواد ظريف.