بلجيكا تسحب تصريح إمام مسجد لاتهامه بالترويج للتشدد

قال وزير الهجرة البلجيكي ثيو فرانكين، اليوم الثلاثاء، إن بلجيكا اتخذت خطوات لطرد رجل دين سعودي هو إمام أكبر مسجد في البلاد بدعوى نشره فكرًا متطرفًا.

وقال الوزير لإذاعة «آر.تي.إل» البلجيكية الناطقة بالفرنسية إنه تم سحب تصريح إقامة الإمام تمهيدًا لترحيله، مضيفًا أنه قدم طعنًا على القرار وإذا لم يتم قبوله سيكون ملزمًا بمغادرة البلاد. وواجه المسجد الكبير في بروكسل، الذي استأجرته السعودية لمدة 99 عامًا في الستينات في إطار اتفاق طاقة، اتهامات متكررة من الساسة المحليين بالترويج لأفكار شديدة التحفظ في الإسلام.

وقال فرانكين: «هناك مشكلة تتعلق بالمسجد الكبير.. اتخذت قرار سحب تصريح إقامة إمام هذا المسجد». وأضاف: «لدينا مؤشرات شديدة الوضوح بأنه شديد التطرف وسلفي ومتحفظ. إنه خطر على مجتمعنا وأمننا القومي». ولم يذكر فرانكين اسم الإمام الذي رفضت وزارته أيضًا التصريح باسمه لرويترز عندما اتصلت بها.

ولم يتسن الوصول لسلطات المسجد حتى الآن للتعليق. وسيبت أحد القضاة في الأسابيع المقبلة في الالتماس الذي قدمه الإمام.