أوامر باعتقال 254 شخصًا في تركيا على خلفية محاولة الانقلاب في 2016

ذكرت وكالة «فرانس برس» أن ممثلي الادعاء في تركيا أصدروا، اليوم الثلاثاء، أوامر لاعتقال 254 شخصًا من العاملين في بلدية إسطنبول ووزارات بدعوى صلتهم برجل الدين المقيم في الولايات المتحدة فتح الله كولن، الذي تتهمه أنقرة بالتخطيط لمحاولة الانقلاب الفاشلة في العام الماضي.

وقالت وزارة الداخلية، أمس الاثنين، إن نحو ألف شخص اُعتُـقلوا خلال الأسبوع الماضي على خلفية اتهامات تتعلق بما تصفه أنقرة «بجماعة كولن الإرهابية».

وقالت وكالة «الأناضول للأنباء»، التي تديرها الدولة، إن ممثلي الادعاء أصدروا أمرًا باعتقال 112 شخصًا من العاملين السابقين والحاليين في بلديات إسطنبول، كبرى المدن التركية، ووُجه لهم اتهامٌ باستخدام تطبيق «باي لوك» للرسائل المشفرة الذي تقول الحكومة إن أتباع كولن يستخدمونه.

وأضافت أن السلطات ألقت القبض على 35 شخصًا حتى الآن في إطار العملية التي تشمل ثمانية أقاليم، مشيرة إلى أن ممثلي الإدعاء في أنقرة أصدروا أمرًا باعتقال 142 شخصًا من العاملين في وزارتي التعليم والرياضة، وعزلت الغالبية العظمى منهم بالفعل من وظائفهم على خلفية اتهامات بصلتهم بكولن.

وينفي كولن، المقيم في الولايات المتحدة منذ العام 1999، تورطه في محاولة الانقلاب التي حدثت يوم 15 يوليو وقتل خلالها 250 شخصًا. ومنذ ذلك الحين تم حبس أكثر من 50 ألف شخص لحين محاكمتهم وعزل 150 ألفًا آخرين أو أُوقفوا عن العمل في القطاعين العام والخاص.

وعبَّرت جماعات حقوقية وبعض حلفاء تركيا في الغرب عن قلقهم بشأن تلك الحملة؛ خشية أن تكون الحكومة تستخدم محاولة الانقلاب كذريعة لقمع المعارضة.

وتقول الحكومة إن مثل هذا التطهير هو فقط الذي يمكنه تحييد التهديد الذي تمثله شبكة كولن التي تقول إنها مخترقة مؤسسات مثل الجيش والمدارس والمحاكم.

المزيد من بوابة الوسط