حزب الله: إسرائيل تدفع المنطقة إلى حرب جديدة

اتهم حزب الله اللبناني، اليوم الأحد، حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بدفع المنطقة إلى حرب في سورية ولبنان وقطاع غزة، وقال إن أي مكان في إسرائيل لن يكون آمنًا إذا اندلع مثل هذا الصراع.

وقال أمين عام حزب الله حسن نصر الله في كلمة ألقاها أمام أتباعه «نتنياهو يدفع المنطقة باتجاه حرب على لبنان وعلى سورية وغزة وحركات المقاومة بدواع كاذبة، وبعناوين دفاعية وحرب استباقية كما يدعي»، بحسب «رويترز».

وأضاف «نتنياهو وحكومته وقيادته العسكرية لا يملكون تقديرًا صحيحًا إلى أين ستؤدي هذه الحرب إذا أشعلوها. ما مساحتها ما ميادينها من سيشارك فيها من سيدخل إليها؟ نتنياهو وحكومته العسكرية لا يعرفون إذا بدأوا هذه الحرب كيف ستنتهي».

ومضى يقول «أنا أؤكد لكم أنهم لا يملكون صورة صحيحة عما ينتظرهم لو ذهبوا إلى حماقة الحرب هذه. الحرب المقبلة إذا أشعلوها إلى أين ستصل وأي مساحات ستشمل ومن سيدخل في هذه الحرب؟».

وكان نصر الله أعلن في وقت سابق هذا العام أن أي حرب مستقبلية تشنها إسرائيل ضد سورية أو لبنان يمكن أن تجذب آلاف المقاتلين، من دول مثل إيران والعراق وأفغانستان واليمن وباكستان، ويمكن أن تحدث داخل إسرائيل.

وتشعر إسرائيل بالقلق إزاء تزايد نفوذ طهران بشكل مطرد في المنطقة خلال الصراع السوري المستمر منذ ست سنوات، سواء عبر قوات الحرس الثوري أو الجماعات التي تدعمها لا سيما حزب الله. وكان نصر الله يتحدث في مناسبة عاشوراء في ذكرى مقتل حفيد النبي محمد الإمام الحسين في كربلاء العام 680.

ودعا نصر الله اليهود الذين هاجروا إلى إسرائيل «إلى مغادرتها والعودة إلى البلدان التي جاؤوا منها حتى لا يكونوا وقودًا لأي حرب تأخذهم إليها حكومة نتنياهو الحمقاء؛ لأن نتنياهو إذا شن حربًا في هذه المنطقة قد لا يكون لدى هؤلاء وقت حتى لمغادرة فلسطين ولن يكون لهم أي مكان آمن في فلسطين المحتلة». كان نتنياهو قال في أغسطس الماضي إن إيران تقوم ببناء مواقع لإنتاج صواريخ موجهة بدقة في سورية ولبنان بهدف استخدامها ضد إسرائيل.

المزيد من بوابة الوسط