إردوغان يكشف دور «الموساد» الإسرائيلي في استفتاء كردستان

اعتبر الرئيس التركي رجب طيب إردوغان اليوم السبت أن أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية «الموساد» لعبت دورًا في تنظيم الاستفتاء المثير للجدل حول استقلال إقليم كردستان العراق.

وبعدما انتقد رفع الأكراد العراقيين أعلام إسرائيل خلال احتفالهم بنتيجة الاستفتاء قال إردوغان: «هذا يثبت أمرًا: إن لهذه الإدارة تاريخًا مشتركًا مع الموساد. إنهما يسيران يدًا بيد»، بحسب «فرانس برس». وبالرغم من تنديد المجموعة الدولية بشدة بالاقتراع، كانت إسرائيل الدولة الوحيدة التي أبدت تأييدها علنًا لاستقلال إقليم كردستان.

وقال إردوغان مخاطبًا القادة الأكراد العراقيين خلال خطاب متلفز ألقاه في أرضروم في شرق تركيا: «هل تدركون ما تقومون به؟ وحدها إسرائيل تدعمكم». وشكل مؤيدو الاستقلال غالبية ساحقة وفق نتائج الاستفتاء الذي جرى الاثنين الماضي بدعوة من رئيس إقليم كردستان العراق مسعود بارزاني.

لكن أنقرة الشريك التجاري المهم لأربيل تعارض بشدة إنشاء دولة كردية على حدودها، خشية أن يؤجج ذلك النزعة الانفصالية للأكراد على أراضيها والذين يشنون تمردًا داميًا في جنوب شرق البلاد. وأكد الرئيس التركي، السبت، أن إقليم كردستان العراق «سيدفع ثمن» هذا الاستفتاء «غير المقبول» لكن دون إعطاء توضيحات.

وسبق أن هدد إردوغان مرارًا بضرب كردستان اقتصاديا عبر إغلاق انبوب النفط الذي يتم عبره تصدير بين 550 ألف و600 ألف برميل يوميًا من نفط الإقليم عبر ميناء جيهان التركي (جنوب). وقال السبت: «إنها ليست دولة مستقلة تأسست في شمال العراق» عبر هذا الاستفتاء مضيفًا: «على العكس لقد فتح جرح ينزف». ورغم أن سلطات كردستان العراق أكدت أنها لن تعلن الاستقلال تلقائيًا، استبعدت بغداد في الوقت الراهن أي حوار.

وفي الإطار نفسه، قطعت الخطوط الجوية اعتبارًا من الجمعة بين كردستان العراق والخارج بطلب من الحكومة المركزية في بغداد.

المزيد من بوابة الوسط