«طالبان» تستهدف طائرة وزير الدفاع الأميركي في مطار كابل

تبنت حركة «طالبان»، اليوم الأربعاء، إطلاق صواريخ على مطار كابل، معلنة أنها «استهدفت طائرة وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس» الذي وصل قبل ذلك بقليل إلى العاصمة الأفغانية.

وأعلنت وزارة الداخلية الأفغانية سقوط ستة صواريخ قرب المطار الدولي في كابل خلال زيارة لوزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس، دون وقوع أي ضحايا. وأوضح الناطق باسم الوزارة، نجيب دانيش، استمرار حركة الملاحة الجوية بصورة طبيعية في المطار، بحسب ما أوردت «فرانس برس».

ووصل ماتيس في وقت سابق من اليوم قادمًا من الهند، ويفترض أن يتلقي الأمين العام للحلف الأطلسي ينس ستولتنبرغ، وقادة عملية «الدعم الحازم» والسلطات الأفغانية بعد شهر على إعلان تعزيز عديد القوات الأميركية في هذا البلد.

وسيجري أيضًا محادثات مع الرئيس أشرف غني، في وقت تواجه الحكومة والقوات الأمنية الأفغانية ضغوط حركة «طالبان» وتنظيم «داعش» الذي ينشط في شرق البلاد وشمالها.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب كشف نهاية أغسطس عن «استراتيجية جديدة لدعم نظام كابل بوجه المتمردين الإسلاميين»، معتبرًا أن انسحابًا من هذا البلد سيولد «فراغًا يستفيد منه الإرهابيون».

وعملية «الدعم الحازم»، بقيادة الجنرال الأميركي جون نيكولسون، مكلفة بصورة أساسية بتدريب وتقديم المشورة للقوات الأفغانية التي تتكبد خسائر فادحة، كما تنفذ الولايات المتحدة بموازاة هذه المهمة عمليات ضد التنظيمات الإسلامية في سياق مكافحة الإرهاب.

وأجاز البيت الأبيض للجيش الأميركي تنفيذ غارات جوية على المتمردين بمواكبة القوات الجوية الأفغانية. ويوجد في أفغانستان 11 ألف عسكري وليس 8400 كما كان معلنًا رسميًا.