فلسطيني يقتل 3 حراس إسرائيليين في عملية إطلاق نار بالضفة الغربية

قُتل شاب فلسطيني وثلاثة حراس إسرائيليين وأصيب رابع في عملية إطلاق نار في الضفة الغريبة.

وقالت ناطقة باسم الجيش الإسرائيلي، في بيان أوردته وكالة الأنباء الفلسطينية «وفا» إن الشاب الفلسطيني اقترب من مستوطنة هار أدار ضمن مجموعة من الفلسطينيين للعمل بالمستوطنة، وأثار اشتباه أفراد حرس الحدود والشرطة الإسرائيلية شبه العسكرية في نقطة التفتيش عند مدخل المستوطنة.

وأضافت أن الحراس طلبوا منه التوقف «ففتح قميصه وأخرج مسدسًا أطلق منه النار على رجال الأمن والجنود من مسافة قريبة». وأرفق الجيش صورة للمسدس ومظروفي طلقات.

ولم يكشف بيان الشرطة عن هويات القتلى والمصاب، وقالت الوكالة إن السلطات الإسرائيلية «فرضت تعتيمًا حول هوية القتلى والعملية».

وذكرت الوكالة أن «الشاب الفلسطيني كان أصيب بعيارات نارية من جنود الموقع، وإن إصابته كانت خطيرة وأعلن عن استشهاده».

وأوضح بيان الشرطة الإسرائيلية أن الشاب من قرية بيت سوريك الفلسطينية القريبة من مستوطنة «هار أدار»، وكان لديه تصريح عمل إسرائيلي.

وتقع المستوطنة، التي شهدت عملية إطلاق النار، بين قريتي بدّو وقطنة شمال غرب القدس المحتلة، وقرية أبو غوش على أطراف غرب المدينة.

ونقلت الوكالة عن مراسلها في القدس قوله إن آليات وقوات كبيرة من جنود وشرطة إسرائيل هرعت إلى المنطقة وشرعت بفرض طوق عسكري. كما قالت مصادر محلية إن الجنود الإسرائيليين أغلقوا حاجز بيت اكسا شمال غرب القدس، ومنعوا حتى الحالات المرضية من مغادرة القرية.

المزيد من بوابة الوسط