ترامب يخطط لإقامة عرض عسكري كبير في واشنطن العام المقبل

كشف الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاثنين عن خطط لإقامة عرض عسكري كبير احتفالاً بيوم الاستقلال الأميركي في الرابع من يوليو العام المقبل، على غرار احتفالات يوم الباستيل الفرنسي.

وقال ترامب في بداية لقاء مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون على هامش اجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة في نيويورك: «نحن نفكر فعلاً بإقامة استعراض عسكري كبير حقًا في الرابع من يوليو في جادة بنسلفانيا لإظهار قوتنا العسكرية».

وفي تعليقات مقتضبة تحدث ترامب بحماسة عن زيارته إلى باريس في 14 يوليو الماضي التي تخللها حضوره عرضًا عسكريًا كبيرًا.

وقال: «إلى حد بعيد وبسبب ما شاهدته قد نقوم بشيء مماثل في الرابع من يوليو في جادة بنسلفانيا في واشنطن»، مشيرًا إلى أنه بحث الموضوع مع كبير موظفي البيت الأبيض جون كيلي.

وتابع مستعيدًا زيارته إلى فرنسا: «كانت هناك طائرات كثيرة تحلق فوقنا وإظهار كبير للقوة العسكرية أمامنا، كان فعلاً شيئًا جميلاً للمشاهدة»، مضيفًا: «علينا أن نحاول القيام بذلك وأن نفعل أكثر».

وقال: «سنرى إذا كان بإمكاننا تحقيق ذلك العام المقبل، لكن بالتأكيد سنبدأ القيام بذلك».

ويرتبط عيد الاستقلال الأميركي بإطلاق الألعاب النارية وإقامة حفلات الشواء أكثر من استعراض قوة البلاد العسكرية.

وأكد مساعدون لترامب تحدثوا دون الكشف عن هويتهم أنهم درسوا فكرة إقامة عرض عسكري خلال حفل تنصيبه رئيسًا في يناير الماضي.

ومنذ دخوله البيت الأبيض اعتمد ترامب عدة مرات وجود خلفية عسكرية خلال إلقائه خطبًا أو أثناء زيارات رئاسية، كما أنه زار حاملة الطائرات «يو أس أس فورد» مرتين، وهذا الأسبوع ظهر أمام قاذفة قنابل «بي-2» في قاعدة عسكرية خارج واشنطن.

ومن المتوقع أن تثير خطته الجديدة هذه الكثير من الانتقادات، خاصة من معارضيه الذين يزعمون أن ترامب يعتمد نوعًا من النبرة العسكرية الأكثر شيوعًا في الأنظمة الاستبدادية.

المزيد من بوابة الوسط