إسبانيا تطرد السفير الكوري الشمالي

أمرت إسبانيا اليوم الاثنين السفير الكوري الشمالي بمغادرة مدريد قبل 30 سبتمبر، معلنة إياه «شخصًا غير مرغوب فيه»، وذلك ردًا على التجارب النووية والصاروخية التي أجرتها بيونغ يانغ.

وكتبت وزارة الخارجية الإسبانية في تغريدة على تويتر «اليوم (الاثنين) تم استدعاء سفير جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية وتم إبلاغه بأنه شخص غير مرغوب فيه. وعليه إنهاء مهامه قبل حلول 30 سبتمبر»، بحسب «فرانس برس».

وكانت الوزارة نددت منذ أغسطس بـ«البرامج النووية والبالستية لجمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية» التي «تشكل انتهاكًا لبرنامج حظر انتشار السلاح النووي، وتهديدًا خطيرًا للسلم في المنطقة والأمن الدولي». وذكرت الوزارة في بيان أنها كانت حذرت سفارة كوريا الشمالية من أن «الاستمرار بهذه الأعمال ستكون له تداعيات على العلاقات الثنائية»

وكانت إسبانيا أمرت بخفض عدد أفراد البعثة الدبلوماسية الكورية الشمالية في مدريد. وأجرت بيونغ يانغ في الصيف تجربتها النووية السادسة، كما اختبرت عددًا من الصواريخ العابرة للقارات كان آخرها الجمعة صاروخ عبر الأجواء اليابانية.

وفي 8 سبتمبر أعلنت المكسيك السفير الكوري الشمالي «شخصًا غير مرغوب فيه» وأمهلته 72 ساعة لمغادرة البلاد. وسيجتمع وزراء خارجية الدول الأعضاء في مجلس الأمن الخميس لبحث معاهدة حظر انتشار السلاح النووي، والتهديد النووي الذي تمثله كوريا الشمالية على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة التي تنعقد هذا الأسبوع في نيويورك.

المزيد من بوابة الوسط