كوريا الشمالية تقترب من امتلاك سلاح نووي «يحقق توازن قوى» مع أميركا

يعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعًا الخميس المقبل حول كوريا الشمالية التي أعلن زعيمها كيم جونغ أون اليوم السبت أنه اقترب من امتلاك السلاح النووي، وهو الهدف النهائي لـ بيونغ يانغ الذي «يحقق توازن قوى» مع الولايات المتحدة.

ويعقد اجتماع وزراء خارجية الدول الأعضاء في مجلس الأمن بمبادرة من الولايات المتحدة خلال أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك. وجاء في مذكرة أميركية لتحضير الاجتماع، وفق «فرانس برس» أن اللقاء يهدف إلى «بحث السبل التي يمكن لمجلس الأمن أن يحسن فيها تطبيق القرارات التي اعتمدها بهدف منع انتشار الأسلحة الأكثر خطورة في العالم».

وكان مجلس الأمن الدولي ندد الجمعة بإطلاق الصاروخ الكوري الشمالي، معتبرًا أن ذلك يشكل خطوة «استفزازية للغاية»، ردًا على قيام بيونغ يانغ بإطلاق صاروخ متوسط المدى حلق فوق اليابان صباح اليوم نفسه. وطالب مجلس الأمن مساء الجمعة في بيانه النظام الكوري الشمالي بـ«التوقف فورًا» عن هذه «الأفعال الفاضحة»، مؤكدًا أن «هذه الأفعال لا تهدد المنطقة فحسب بل جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة».

وبرر كيم جونغ أون إطلاق هذا الصاروخ بعد أيام من التجربة النووية السادسة في 3 سبتمبر، وقال: إن «الهدف النهائي هو تحقيق توازن قوى حقيقي مع الولايات المتحدة، وجعل القادة الأميركيين لا يتجرؤون حتى على التفكير بعد اليوم بخيار عسكري ضد جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية»، كما أوردت الوكالة الرسمية.

ويعني ذلك رفض الزعيم الكوري الشمالي أي تعليق لبرنامجيه النووي والبالستي. وقال أيضًا للوكالة الرسمية الكورية الشمالية إن إطلاق الصاروخ هواسونغ-12 صباح الجمعة كان ناجحًا، وأتاح زيادة «القدرات العسكرية» للبلاد.

سلاح ذري
وقال كيم جونغ أون لوكالة الأنباء الكورية الشمالية: «نكاد نكون بلغنا هدفنا (بحيازة السلاح الذري)»، مشددًا على أن «علينا أن نظهر بوضوح لهذه القوى القومية الكبرى كيف بلغ بلدنا هدفه بالحصول على السلاح النووي رغم عقوباتهم اللامحدودة وحصارهم» لكوريا الشمالية.

المزيد من بوابة الوسط