فيديو وصور: «إرما» يضرب فلوريدا.. وعمليات سلب ونهب تجتاح الشوارع

ضرب إعصار إرما الساحل الغربي لولاية فلوريدا بعد أن عصف بمدينة ميامي، بفيضانات خطيرة على طول الساحل، فيما انتشرت سرقة المحلات والمنازل بسبب عمليات الإخلاء الواسعة وغياب الأمن وانقطاع الكهرباء.

وانخفضت درجة الإعصار من الدرجة 3 إلى الدرجة 1، لكن الرياح المصاحبة له ما زالت سرعتها تبلغ 137 كيلو مترًا في الساعة.

وأدى الإعصار إلى انقطاع الكهرباء عن أكثر من 3.4 مليون منزل في الولاية، كما غرقت أجزاء من مدينة ميامي تحت مياه الأمطار التي بلغ عمقها في بعض المناطق 60 سنتيمترًا.

وأفادت تقارير بوفاة ثلاثة أشخاص بسبب الإعصار، وفرض حظر التجول في عدة مناطق. ومر إرما حتى الآن بـ10 بلدان في منطقة الكاريبي، وأدى إلى قتل 28 شخصًا على الأقل هناك.

ووافق الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، على إعلان فلوريدا منطقة كوارث كبرى وإرسال إعانات فيدرالية طارئة لها، واصفًا الإعصار بأنه «وحش كبير».
http://www.alwasat.ly/ar/news/world/152397/

ويتوقع أن تضعف قوة الإعصار إرما ليصبح عاصفة استوائية فوق أجواء المنطقة الشمالية القاصية من فلوريدا، أو جنوب ولاية جورجيا، في وقت لاحق من يوم الاثنين، لكن مركز الإعصار سيستمر في التحرك فوق الجزء الغربي من شبه جزيرة فلوريدا، بحسب ما قاله المركز.

وضرب مركز الإعصار إرما السواحل الغربية لشبه جزيرة فلوريدا الأميركية، مع انخفاض قوته إلى الفئة الثالثة. وحذرت السلطات الأميركية من أنه ربما يستعيد قوته مرة أخرى.

وانتشرت سرقة المحلات والمنازل في فلوريدا بسبب عمليات الإخلاء الواسعة وغياب الأمن وانقطاع الكهرباء.

وأصدرت سلطات الولاية أوامر بإجلاء أكثر من 6.3 مليون شخص من السكان عن منازلهم خشية تعرض «حياتهم للخطر».

يسير على خطى إعصار إرما إعصارٌ آخر يحمل اسم جوزيه، وهو إعصار قادم من اتجاه المحيط الأطلنطي، صُنّف من الفئة الرابعة للأعاصير، بسرعة رياح تصل إلى 240 كيلو مترًا.

ومن المتوقع أن يتخذ جوزيه نفس مسار إرما، الذي يعيق جهود الإغاثة في المناطق المتضررة حتى الآن.

وغادر السكان جزيرة باربودا، التي دمر إرما حوالي 95 في المئة من مبانيها، مما اضطرهم إلى إخلاء الجزيرة تمامًا تحسبًا لمرور إعصار جوزيه.

كما ضرب إعصار كاتيا، المصنف من الفئة الأولى للأعاصير، بسرعة تصل إلى 75 ميلاً في الساعة، ساحل خليج المكسيك بالقرب من مدينة فيراكروز في وقت متأخر من الجمعة الماضية.

لكن هناك توقعات بأن تهدأ العاصفة على مدار الساعات القليلة المقبلة، مما يشير إلى أن كاتيا هو الإعصار الأقل خطرًا على الإطلاق بين الأعاصير الثلاثة التي تضرب المنطقة.

المزيد من بوابة الوسط