الإعصار «إرما» يقترب من فلوريدا محملاً برياح مدمرة

يصل الإعصار «إرما» إلى اليابسة بولاية فلوريدا الأميركية، اليوم الأحد، محملاً برياح مدمِّرة ومنذرًا بارتفاع منسوب المياه بشكل يهدد الحياة، مما تسبب في أكبر عملية إجلاء في تاريخ الولايات المتحدة بعدما خلف دمارًا كارثيًّا على ساحل شمال كوبا.

وكانت العاصفة على بعد 145 كيلومترًا جنوب شرق مدينة كي وست بفلوريدا عند منتصف الليل، محمَّلة برياح تقترب سرعتها من 193 كيلومترًا في الساعة، بحسب «رويترز».

وأودى «إرما» بحياة 22 شخصًا على الأقل في منطقة الكاريبي، ويعد خطرًا يهدد الحياة في فلوريدا، وقد يتسبب في كارثة طبيعية تلحق أضرارًا بمليارات الدولارات في ثالث أكبر ولاية أميركية من حيث عدد السكان.

من المتوقع أن يرتفع منسوب المياه على الساحل الغربي لفلوريدا إلى 4.6 متر مما ينذر بفيضان مدمِّر

ورغم فقدان الإعصار القوة مع مروره فوق كوبا، فإنه استعاد قوته وأصبح صباح اليوم الأحد إعصارًا من الفئة الرابعة، ثاني أكبر تصنيف للأعاصير على مقياس «سافير- سيمبسون». ومن المتوقع أن يرتفع منسوب المياه في منطقة منخفضة على الساحل الغربي لفلوريدا إلى 4.6 متر، اليوم الأحد، مما قد يؤدي إلى فيضان مدمِّر يغمر آلاف المنازل بالماء.

وقال المركز الوطني للأعاصير إن رياحًا تقترب سرعتها من الإعصار بدأت تجتاح فلوريدا كيز في وقت متأخر من أمس السبت. وأصدر المركز تحذيرًا من الإعصار في جميع أنحاء ولايتي جورجيا ونورث كارولاينا تقريبًا، وهي منطقة يعيش فيها نحو 20 مليون شخص. وقال المركز : «هذا وضع يشكل تهديدًا على الحياة».

ويأتي الإعصار «إرما» بعد أيام من الإعصار «هارفي» الذي اجتاح تكساس، وتسبب في هطول أمطار قياسية، كما أثار كارثة طبيعية ألحقت خسائر هي الأكبر في تاريخ الولايات المتحدة.

وأشار موقع «فلايت أوير» الإلكتروني لمتابعة حركة الطيران إلى إلغاء ما يربو على ألفي رحلة طيران من وإلى فلوريدا، السبت، كما تعطلت حركة النقل البري مع فرار الملايين إلى بر الأمان.

فرار الملايين

كان «إرما» إعصارًا من الفئة الخامسة، أعلى درجات تصنيف الأعاصير، عندما اجتاح كوبا، أمس السبت، لكنه تراجع إلى الفئة الثالثة مع مروره فوق الشريط الساحلي الشمالي لكوبا ليغمر الشوارع بالمياه، لكن المركز الوطني للأعاصير قال إن من المتوقع أن يشحذ «إرما» قواه فوق المياه الدافئة مع تحركه صوب فلوريدا.

ومن المتوقع أن يتسبب «إرما» في هطول ما يصل إلى 50 سنتيمترًا من الأمطار على فلوريدا وجنوب شرق جورجيان حتى غد الإثنين، أي أقل من كمية المطر التي تسبب فيها الإعصار «هارفي» في تكساس ولويزيانا قبل أسبوعين.

أمر المسؤولون في فلوريدا بإجلاء 6.3 مليون شخص أي ثلث سكان الولاية

وقالت وسائل إعلام كوبية إن هذه هي المرة الأولى التي يصل فيها إعصار من الفئة الخامسة إلى اليابسة في كوبا منذ 1932، وأمرت الحكومة في الجزيرة بإجلاء أكثر من مليون شخص في مسار الإعصار.

وأمر المسؤولون في فلوريدا بإجلاء 6.3 مليون شخص في المجمل، أي نحو ثلث تعداد السكان في الولاية، مما تسبب في اختناقات مرورية شديدة على الطرق السريعة وتكدس الملاجئ.

وفي مدينة بالم بيتش الأميركية صدرت أوامر بإخلاء منتجع مار ألاجو الذي يملكه الرئيس دونالد ترامب. وكتب ترامب على «تويتر» يقول: «إنها عاصفة لها قدرة تدمير هائلة، وأناشد كل مَن هم في مسار العاصفة الامتثال لكل تعليمات مسؤولي الحكومة».

 

المزيد من بوابة الوسط