توقيف شخصين لصلتهما بهجوم انتحاري في الجزائر

أوقف الجيش الجزائري شخصين يشتبه بارتباطهما بهجوم انتحاري استهدف مركزًا للشرطة وتبناه تنظيم «داعش»،  وفق ما أعلنت وزارة الدفاع الجزائرية اليوم السبت.

وقتل شرطيان في 31 أغسطس في الجزائر عندما فجر انتحاري حزامه الناسف لدى محاولته دخول مديرية الشرطة في تيارت التي تبعد 350 كلم جنوب غرب العاصمة الجزائرية، في ثاني اعتداء انتحاري ضد الأمن الجزائري منذ بداية 2017، وتبنى تنظيم «داعش»، وفق «فرانس برس».

وقالت الوزارة في بيان إنه «في إطار مكافحة الإرهاب تمكنت قوات الجيش الوطني الشعبي بالتنسيق مع عناصر الدرك الوطني من توقيف شخصين على علاقة بالعملية الإرهابية ضد مقر أمن ولاية تيارت»، دون أن يضيف أي تفاصيل.

ورغم تبني ميثاق السلم والمصالحة في 2005 لإنهاء الحرب الأهلية التي شهدتها الجزائر في تسعينات القرن الماضي وأوقعت مئتي ألف قتيل، لا تزال مجموعات مسلحة تنشط في بعض مناطق الجزائر خصوصًا في شرق البلاد وجنوبها.

وتستهدف هذه المجموعات المتطرفة قوات الأمن الجزائرية التي تعلن بشكل شبه يومي عن اعتقالات في صفوف المتطرفين وضبط أسلحة أو عن مقتل مسلحين متطرفين في عمليات تفتيش وتمشيط في مناطق ريفية من البلاد. لكن الجزائر لم تشهد في السنوات الأخيرة اعتداءات كبيرة منذ عملية احتجاز رهائن في إن أميناس ( 1300 كلم جنوب شرقي العاصمة) في بداية 2013 نفذتها مجموعة متطرفة ردًا على التدخل الأجنبي في مالي المجاورة لطرد «المتطرفين» من شمال هذا البلد.

المزيد من بوابة الوسط