مؤشر «بازل»: إيران الأعلى خطورة في غسيل الأموال وتمويل الإرهاب ولا معلومات عن ليبيا

احتلت إيران للعام الرابع على التوالي صدارة الدول الأعلى خطورة في غسيل الأموال وتمويل الإرهاب، فيما تحسن مركز إسرائيل لتصبح ضمن الدول العشر الأقل خطورة على مؤشر «بازل» في العام 2017.

وتصدرت إيران، وأفغانستان، وغينيا، وطاغستان، ولاوس، وموزمبيق، ومالي، وأوغندا، وكمبوديا، وتنزانيا على التوالي البلدان الأعلى خطورة في مجالي غسيل الأموال وتمويل الإرهاب على المؤشر الدولي لمعهد «بازل» للحوكمة السويسري، والذي يشمل 146 دولة.

ليبيا ليست بين الدول المسجلة في المؤشر، والمعهد يستبعد 3 دول أفريقية لعدم وجود بيانات كافية

ولم يرد اسم دولة ليبيا بين الـ 146 دولة شملها مؤشر بازل، كما لم يوضح التقرير ما إذا كانت ليبيا ورد اسمها في تقارير سابقة، أم لا. في حين أظهر التقرير الصادر عن المعهد استبعاد ثلاث دول أفريقية هي إثيوبيا وغينيا وسيشيل لعدم وجود بيانات كافية العام الجاري عن نشاطاتها.

وبحسب التقرير السنوي للمعهد، الذي أعلن عنه منتصف شهر أغسطس الماضي، فقد استمر تصدر إيران للدول الأكثر خطورة في عمليات غسيل الأموال وتمويل الإرهاب، للعام الرابع على التوالي منذ العام 2014، وحققت العام الجاري 8.60 نقطة على المؤشر، كما أنها كانت ضمن الدول العشر الأعلى خطورة على مدار خمس سنوات متعاقبة.

وأشار إلى أن غالبية الدول التي احتلت المراكز العشرة الأعلى من حيث معدل الخطورة لم تغير معدلها خلال العام الجاري، مما يشير إلى حدوث تقدم بطيء ومواجهتها لصعوبات في إحداث تغيرات جذرية بمقدورها تحسين مكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب.

وأوضح أن تلك الدول جميعها ذات اقتصادات محدودة، ولا يلعب أي منها دورًا كبيرًا كمركز اقتصادي عالمي أو مانح دولي للخدمات المالية، مضيفًا أن تلك الدول تعاني من ارتفاع معدلات الفساد، وتفتقر إلى القوة القضائية، ونقص الموارد للسيطرة على النظام المالي، وتعاني من غياب الشفافية العامة والمالية.

فنلندا وليتوانيا، واستونيا تتصدر قائمة الدول الأفضل في مكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب

وقال المعهد إن وجود البلدان على قائمة الدول الأعلى خطورة لا يعني بالضرورة أن بها أكبر قدر من غسيل الأموال وتمويل الإرهاب.

ولفت إلى أن فنلندا تليها ليتوانيا، ثم إستونيا كانت الدول الأقل خطورة، كما كان الحال العام الماضي.

وأشار التقرير إلى أن الدول التي أحرزت تقدمًا ملحوظًا خلال العام الماضي في مكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب هي السودان وتايوان وإسرائيل وبنغلاديش، مضيفًا أن السودان خرج من قائمة الدول ذات الخطورة الأكبر في غسيل الأموال، حيث سجل السودان العام الجاري 7.02 نقطة على المؤشر مقابل 7.85 نقطة العام الماضي.

واحتلت إسرائيل المركز (137) على المؤشر في الدول الأقل خطورة من بين 146 دولة، تليها تايوان والصين في المركز (136)، بينما جاءت بنغلاديش في المركز (82)، فيما احتل السودان المركر (29).

السودان خرج من قائمة الدول الأكثر خطورة وتونس ومصر في المرتبتين (59) و(87) على التوالي

وشهدت بلدان جامايكا، وتونس، وهنغاريا، وأوزبكستان، وبيرو، والسنغال، ومصر، والإكوادور، وترينيداد وتوباغو، ولاوس أعلى نسبة تدهور على المؤشر العام 2017، واحتلت تونس المركز الـ(59) مسجلة 5.37 نقطة، فيما جاءت مصر في المركز الـ(87) مسجلة 5.66 نقطة.

وذكر التقرير أن إيران، ولبنان، واليمن، والجزائر، والمغرب تعتبر أكثر الدول خطرًا من حيث غسيل الأموال وتمويل الإرهاب في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خلال العام الجاري، مضيفًا أن مصر سجلت أعلى نسبة تراجع في المنطقة خلال عام.