إيران تشكر السعودية على حسن إدارة الحج: علينا التعاون لحل المشاكل

شكرت إيران، اليوم الثلاثاء، السعودية على حسن تنظيم موسم الحج لهذا العام، ورأت أنه بعد الحج باتت الفرصة سانحة لإجراء مفاوضات بين القوتين الإقليميتين.

واُختُـتم الاثنين موسم الحج لهذا العام الذي شهد تجمع أكثر من مليوني حاج في البقاع المقدسة بالسعودية.

وقال علي غازي أصغر ممثل المرشد الأعلى للجمهورية في إيران آية الله علي خامنئي، لشؤون الحج: «نحن نشكر السعودية (..) على سلوكها الجديد تجاه الحجاج الإيرانيين»، بحسب «فرانس برس».

ورغم أن العلاقات الدبلوماسية مقطوعة بين البلدين، فقد أدى أكثر من 86 ألف حاج إيراني فريضة الحج الأسبوع الماضي في السعودية، في حين تغيَّـب الإيرانيون عن موسم الحج العام 2016.

ودفع الحجاج حينها ثمن القطيعة الدبلوماسية بين بلادهم والسعودية إثر تخريب السفارة السعودية في طهران في يناير 2016 من متظاهرين كانوا يحتجون على إعدام مرجع شيعي سعودي.

وقال غازي أصغر: «اليوم بعد هذا الحج الناجح إنه التوقيت الجيد ليتفاوض الجانبان لتسوية مشاكلهما في باقي المجالات (..) المرشد الأعلى الإيراني يشدد باستمرار على تنمية العلاقات بين إيران ودول الجوار، والحكومة منخرطة أيضًا في هذا الاتجاه. وبالتأكيد فإنه متى بدأ الحوار فإن المشاكل يمكن أن تحَل بين البلدين».

من جهته قال وزير الخارجية الإيراني محمد ظريف، في مقابلة نشرت الثلاثاء، إنه إذا غيرت المملكة السعودية موقفها فإن «الرد الإيراني سيكون إيجابيًّا».

وأضاف أن «مواقف السعودية في سورية واليمن والبحرين لم تجلب أية فائدة لهذا البلد (..) لدي شعور بأنَّ السعوديين سيتوصلون سريعًا إلى أنه ليس أمامنا من خيار سوى التعاون معًا في منطقة الخليج الفارسي»، بحسب قوله.

والعلاقات متوترة بين السعودية وإيران، القوتين الإقليميتين، منذ سنوات خصوصًا بسبب الخلاف حول عدة قضايا إقليمية مثل الحرب في سورية والنزاع في اليمن والوضع في البحرين والعراق.

 

 

المزيد من بوابة الوسط