سول تجري مناورات صاروخية ردًّا على التجربة النووية لكوريا الشمالية

أطلقت كوريا الجنوبية، مساء أمس الأحد، مناورات عسكرية بالصواريخ البالستية ردًّا على التجربة النووية السادسة التي أجرتها جارتها الشمالية صبيحة اليوم نفسه، كما أفادت وكالة الأنباء الكورية الجوبية «يونهاب».

ونقلت «فرانس برس» عن الوكالة الكورية إعلان رئيس الأركان المشتركة أن الجيش الكوري الجنوبي أجرى مناورات بالذخيرة الحية تحاكي هجومًا على موقع للتجارب النووية في كوريا الشمالية، موجهًا ضربات لأهداف في بحر الشرق.

وأضافت: «إن المناورات تأتي ردًّا على التجربة النووية الكورية الشمالية.. وتضمنت استخدام صواريخ بالستية ومقاتلات إف-15». وأوضحت الوكالة أن مجال الأهداف التي شملتها المناورات «يعادل مجال موقع بونغيي-ري للتجارب النووية في شمال شرق كوريا الشمالية» وفق «فرانس برس».

وانتقد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أمس الأحد، سول. وغرد على «تويتر» قائلاً: «كوريا الجنوبية تدرك، كما قلت لهم، أن سياسة التهدئة مع كوريا الشمالية لن تجدي نفعًا. إنهم لا يفهمون سوى شيء واحد».

وتوعدت واشنطن على لسان وزير دفاعها جيم ماتيس بـ«رد عسكري شامل» في حال هددت كوريا الشمالية أراضي الولايات المتحدة أو أيًّا من حلفائها، على ما أفادت «فرانس برس».