التحالف الأميركي: نواصل مراقبة قافلة «داعش» في سورية

قالت القوات التي تقودها الولايات المتحدة، إن قافلة حافلات تقل مسلحين من «داعش» وأسرهم لإجلائهم إلى منطقة يسيطر عليها التنظيم في شرق سورية ظلت يوم الجمعة في مناطق خاضعة لسيطرة الحكومة.

وقال الناطق باسم التحالف الكولونيل ريان ديلون: «لم تتمكن (القافلة) من الارتباط مع أي عناصر لتنظيم (داعش) في شرق سورية»، وفقًا لـ«رويترز.
 
ويوجد نحو 300 مسلح من «داعش» و300 مدني في القافلة التي منحها الجيش السوري وجماعة حزب الله اللبنانية ممرًّا آمنًا بعد استسلام المتطرفين في جيب على الحدود السورية - اللبنانية.

لكن التحالف الدولي ضد «الدولة الإسلامية» استخدم ضربات جوية لمنع القافلة من العبور إلى منطقة أساسية يسيطر عليها التنظيم على الحدود السورية - العراقية.

وقبل مقاتلو التنظيم، في الجيب الحدودي اللبناني – السوري، هدنة واتفاقًا لمغادرة المنطقة بعد هجومين متزامنين، وإن كانا منفصلين، شنهما الجيش اللبناني على جهة لبنان من الحدود، والجيش السوري وجماعة حزب الله اللبناني على الجهة الأخرى.

وأغضب هذا الترتيب كلاً من التحالف الذي لا يريد نقل مزيد المسلحين إلى جبهة يقاتلهم فيها، والعراق الذي يقاتل الدولة الإسلامية على الجانب الآخر من الحدود.

وذكر ديلون قائلاً: «نحن مستمرون في مراقبة القافلة، وسنستمر في تعطيل تحركها شرقًا للارتباط مع أي عناصر أخرى من الدولة الإسلامية، وسنستمر في ضرب أي عناصر من الدولة الإسلامية تحاول التحرك نحوها».

وأعلن التحالف، يوم الجمعة، في بيان أن قافلة تضم مقاتلين من تنظيم الدولة الإسلامية وأفراد أسرهم ما زالت في الصحراء السورية بعدما عادت أدراجها من الحدود العراقية وإنه طلب من روسيا إبلاغ الحكومة السورية بأنه لن يسمح للقافلة التي تتألف من 17 حافلة بمواصلة التحرك شرقًا صوب الحدود العراقية.

 

 

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط