السعودية مستعدة لاستقبال مليوني حاج

أعلنت السلطات السعودية، اليوم الثلاثاء، استعدادها لاستقبال نحو مليوني مسلم من مختلف دول العالم لأداء مناسك الحج الذي يبدأ نهاية هذا الأسبوع.

وقال الناطق باسم وزارة الداخلية السعودية اللواء منصور التركي في مؤتمر صحفي حسب ما نقلت عنه وكالة الانباء السعودية الرسمية: «إن الخطط التي أعدت ستخدم ما يزيد على مليوني حاج بينهم مليون و734 ألف حاج قدموا من خارج المملكة بالإضافة إلى ما يقارب 200 ألف حاج من داخل المملكة من مواطنين ومقيمين»، وفق «فرانس برس».

وهو ما يمثل زيادة عن الأرقام المسجلة العام الماضي حين أدى 1.86 مليون مسلم فريضة الحج. وأوضح أنه «تم إعادة أكثر من 400 ألف مخالف لأنظمة الحج لعدم حصولهم على تصاريح الحج». وأقيم محيط أمني حول مكة والمناطق المحيطة بها استعدادًا لموسم الحج. وعرض ممثلون من وزراتي الحج والصحة والهلال الأحمر السعودي والدفاع المدني في المؤتمر الصحفي خططهم لضمان حج هادئ وسهل.

وبدءًا من مساء الثلاثاء، يتعين على الحجاج التجمع في صعيد منى، قرب مكة، استعدادًا للوقوف بجبل عرفات الخميس، وهو ما يمثل الركن الأساسي لمناسك الحج.  وقال التركي: «إن هناك خططًا لإدارة وتنظيم حركة المشاة والحشود في مختلف المواقع التي تشهد كثافة عالية من الحجاج، منها المسجد الحرام ومنشأة الجمرات ومسجد نمرة وجبل الرحمة، إضافة إلى شبكة الطرق الرابطة بين المشاعر والجمرات وحتى المسجد الحرام».

وأشار التركي إلى أن عشرات الآلاف من الكاميرات ستساعد في تنظيم حركة الحجاج، وقبل عامين، لقي زهاء 2300 حاج حتفهم في تدافع بمنى صبيحة أول أيام العيد في 24 سبتمبر 2015، فيما يعد أسوأ كارثة في تاريخ الحج. وقللت السلطات السعودية من إعلان منظمة الصحة العالمية قلقها حيال خطر انتشار وباء الكوليرا في الحج، بعد وفاة 2000 شخص جراء هذا الوباء في اليمن المجاورة منذ أبريل الفائت.

وقال مسؤول في وزارة الصحة، طلب عدم ذكر اسمه: «لم نسجل أي حالة إصابة بالكوليرا بين الحجاج، وإذا ظهرت حالة، سيتم عزل الحاج (المصاب) عن الآخرين لمنع انتشار» العدوى.

المزيد من بوابة الوسط