إلغاء معرض للطيران في كوريا الشمالية على خلفية «تشديد العقوبات»

ألغت كوريا الشمالية معرضًا للطيران في وانسون، على خلفية قيود السفر باتجاه هذا البلد التي فرضتها عدة دول بسبب التوتر المتزايد حول برنامجها النووي.

وكان «معرض الصداقة الدولي الأول بوانسون» اجتذب في سبتمبر 2016 مئات الزوار الأجانب رغم العقوبات الدولية الثقيلة المفروضة على البلد.

وكان من المقرر أن ينظم المعرض كل عامين لكن كوريا الشمالية أكدت في مارس 2017 أن الدورة الأولى شكلت نجاحًا كبيرًا مما دفعها لتقديم موعد الدورة الثانية بعام، بحسب «فرانس برس».

لكن المعرض الذي كان مقررًا نهاية سبتمبر ألغي من لجنة التنظيم بسبب «الظروف الجيوسياسية الحالية»، وفق موقع «إن كي نيوز» المتخصص في إخبار كوريا الشمالية نقلاً عن رسالة بريد إلكتروني من المنظمين.

وأشار المنظمون إلى «شكوك ومراجعة تمت مؤخرا للتوصيات للمسافرين الراغبين في زيارة كوريا الشمالية»، بحسب الموقع.

وأعلنت الولايات المتحدة خصوصًا نيتها منع زيارة كوريا الشمالية بعد مقتل اوتو وارمبيي في 13 يونيو الماضي. وهو طالب أميركي نقل وهو بحالة غيبوبة قبل ذلك بأيام إلى الولايات المتحدة بعد 18 شهرًا من الاعتقال في كوريا الشمالية. وزادت وفاته من حدة التوتر بين واشنطن وبيونغ يانغ.

وأعلنت الخارجية الأميركية في بداية أغسطس أن دخول كوريا الشمالية سيحظر على الأميركيين بداية من الأول من سبتمبر مع استثناءات قليلة للحالات الإنسانية أو الإعلاميين. وقال التلفزيون الياباني الرسمي إنه لم تعرف أسباب إلغاء المعرض.

لكنه نقل عن مصادر دبلوماسية أن هذا القرار قد يعكس رغبة سلطات كوريا الشمالية في توفير المحروقات في ظرف تتعرض فيه لعقوبات دولية يزداد ثقلها بسبب برنامجها النووي والبالستي.

ولا تستهدف العقوبات حاليًا النفط، لكن أسعاره ارتفعت في بيونغ يانغ منذ بداية 2017 ما يمكن أن يكون ناجمًا عن مخاوف من قيود في المجال.